هيئة الأسرى: عزل 19 أسيراً في سجن عسقلان بسبب "كورونا"

رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين اللواء أبو بكر يطالب المنظمات الدولية والصليب الأحمر الدولي بضرورة إجبار السلطات الإسرائيلية على توفير كل متطلبات وشروط الصحة والسلامة للأسرى والأسيرات من فيروس "كورونا".

 

  • هيئة الأسرى: عزل 19 أسيراً في سجن عسقلان بسبب "كورونا"
    هيئة الأسرى: عزل 19 أسيراً في سجن عسقلان بسبب "كورونا"

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، بأن إدارة سجن عسقلان عزلت 19 أسيراً و15 سجاناً، بعد اكتشاف إصابة طبيب نفسي إسرائيلي بفيروس كورونا كان في السجن قبل عدة أيام، وقام بفحص مجموعة من الأسرى لمعرفة أوضاعهم النفسية.

وأوضحت الهيئة أنه بعد ثبوت إصابة الطبيب الإسرائيلي بالفيروس، قامت إدارة السجن بعزل الأسرى والسجانين بشكلٍ فوري، من دون أن تقوم باتخاذ أي خطوات وقائية، علماً أنه حتى اللحظة لم تعرف طبيعة الأسرى، إن كانوا مدنيين أو أمنيين.

ونقلت عن محامييها أن عملية العزل تأتي في سياقٍ احترازي، ولم تسجل أي إصابات في صفوف الأسرى حتى اللحظة.

وطالب رئيس الهيئة اللواء أبو بكر المنظمات الدولية والصليب الأحمر الدولي بضرورة إجبار السلطات الإسرائيلية على توفير كل متطلبات وشروط الصحة والسلامة للأسرى والأسيرات داخل السجون، والبدء بتعقيمها وتوزيع المعقمات والمنظفات على كل الأقسام والغرف، وإجراء الفحوصات الطبية المتخصصة لهم بشكل منتظم ومتكامل، ولا سيما أن حضانة هذا الفيروس تستمر لنحو أسبوعين، وعدواه تنتشر كالنار في الهشيم.

وحذّر  أبو بكر  من وصول هذا الفيروس إلى المعتقلات الإسرائيلية، الأمر الذي ستكون عواقبه كارثية، وتتحمل إدارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة المعتقلين.

 وأضاف أبو بكر: "هناك 700 أسير مريض داخل السجون الإسرائيلية، وعشرات كبار السن، يعانون من ضعف كبير في مناعتهم ومن إهمال طبي وصحي متعمد من قبل إدارة السجون، ما يعني أن وصول مثل هذه الفيروس إلى السجن من خلال السجّانين أو داخل المحاكم أو خلال عمليات نقلهم من وإلى المحاكم والسجون، يعني تعريضهم للقتل المباشر".