موسكو: التهديد بأزمة اقتصادية عالمية بسبب كورونا يفرض رفع جميع العقوبات

رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد الروسي يرى أن الأزمة الاقتصادية العالمية بسبب فيروس كورونا، وتراجع أسعار النفط، يفرض ضرورة رفع جميع العقوبات لأن هذه الأزمات تثير مخاطر طويلة الأمد وتدخل البشرية في ركود عالمي طويل الأمد.

  • موسكو: التهديد بأزمة اقتصادية عالمية بسبب كورونا يفرض رفع جميع العقوبات
    كوساتشوف: هذه الأزمات تثير مخاطر طويلة الأمد لدخول البشرية في ركود عالمي طويل الأمد

رأى رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشوف أن التهديد بحدوث أزمة اقتصادية عالمية بسبب فيروس كورونا، وتراجع أسعار النفط، يفرض ضرورة رفع جميع العقوبات باستثناء تلك التي أعلنتها الأمم المتحدة.

وكتب كوساتشوف على صفحته على فيس بوك، أن "هذه الأزمات تثير مخاطر طويلة الأمد لدخول البشرية في ركود عالمي طويل الأمد".

 وبحسب كوساتشوف، فإن "من بين الإجراءات المضادة التي نوقشت ( من تطوير اللقاحات إلى صفقات النفط الجديدة ) يتم تجاهل أهم عامل وهو عقبات مصطنعة أمام التنمية الاقتصادية للمنافسين، أي العقوبات اقتصادية من جانب واحد، ومحاولة تجاوز مجلس الأمن الدولي، ومخالفة قواعد منظمة التجارة العالمية".

كما أكد  على الحاجة لاتفاق عالمي بشأن رفع أي عقوبات اقتصادية لمرة واحدة وبالكامل، باستثناء تلك التي فرضها مجلس الأمن الدولي، مشيراً إلى أن "هذه هي الاستجابة الأسرع والفعالة لتحديات اليوم المرتبطة بالوباء والصدمات المصاحبة لها المدى القصير ، بينما على المدى الطويل هي المساهمة المسؤولة والملائمة لقادة العالم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي أعلنتها الأمم المتحدة ".

وفيما أشار إلى أن هناك بالفعل دعوات منفصلة لمراجعة سياسة العقوبات الأميركية على إيران، التي نادت الأمين العام للأمم المتحدة، وسياسة عقوبات الاتحاد الأوروبي تجاه روسيا.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال إن استمرار العقوبات الأميركية على بلاده تمنع مكافحة كورونا. وتوجّه إلى أوروبا قائلاً إنّ الدور الأوروبي "يفيد جداً" في إيصال رسالة توضح لأميركا "الخطأ الكبير في سياستها".

وزارة الطاقة الأميركية كانت قد توقعت أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام سيبدأ في التراجع ابتداء من شهر أيار/ مايو من العام الجاري ليصل بحلول 2021 إلى مستوى 12.7 مليون برميل في اليوم، وتراجع الأسهم الأوروبية إلى أدنى مستوى خلال أربع سنوات، بعدما هزّت قيود السفر عل المستثمرين التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.