الجزائر تحظر الاحتجاجات منعاً لانتشار كورونا

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يعلن حظر المظاهرات في البلاد، لأنّ حياة المواطنين "فوق كل اعتبار حتى إذا كان هذا يتطلب فرض قيود على بعض الحريات". 

  • الجزائر تحظر الاحتجاجات منعاً لانتشار كورونا
    من إجراءات التعقيم في العاصمة الجزائر تجنباً لتفشي فيروس كورونا (أ.ف.ب)

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أنّ بلاده حظرت الاحتجاجات في الشوارع للحد من تفشي فيروس كورونا، ما ينهي عاماً من التظاهرات التي دفعت الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة إلى الاستقالة.

تبون أكد في كلمة له بعد اجتماع مع الوزراء ومسؤولي الأمن، مساء أمس الثلاثاء، أنّ التجمعات والمسيرات "محظورة"، مشدداً على أنّ حياة المواطنين "فوق كل اعتبار حتى إذا كان هذا يتطلب فرض قيود على بعض الحريات". 

 منظمة الصحة العالمية أكدت من جهتها، إصابة 67 شخصاً بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)  في الجزائر، توفي منها 5 حالات معظمها في مدينة البليدة جنوبي العاصمة.

كما فرضت الجزائر إضافةً إلى حظر التظاهرات، قيوداً على معظم السفر الخارجي وتمّ إغلاق المساجد.

ويذكر أنّ الاحتجاجات الشعبيّة في الجزائر انطلقت في شباط/فبراير العام 2019 وأدت إلى استقالة بوتفليقة بتاريخ 2 نيسان/إبريل من العام ذاته. 

ونظمّت البلاد بتاريخ 12 كانون الأوّل/ديسمبر الماضي انتخابات فاز فيها الرئيس عبد المجيد تبون، لكن الاحتجاجات لم تتوقف خلال أيام الجمعة من كل أسبوع، حتى تاريخ ظهور كورونا في البلاد.

تبون كان طالب مؤخراً بوقتٍ لإجراء "التغيير الجذري" الذي وعد به لناحية سير شؤون الدولة، مشيراً في مقابلة مع صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، إلى أنه "لا يمكننا إصلاح أو تصحيح ما دمّر خلال عقد في شهرين".