قراقع للميادين: الوضع في السجون خطير ولم تتخذ السلطات أي إجراءات وقائية

 وزير الأسرى الفلسطينيين السابق، عيسى قراقع، يناشد عبر "الميادين" الصليب الأحمر الدولي والمنظمات الإنسانية للتدخل السريع لحماية الأسرى وإنقاذهم.

  • قراقع للميادين: الوضع في السجون خطير ولم تتخذ السلطات أي إجراءات وقائية
    لجان المقاومة في فلسطين: ندعو إلى أوسع حملة تضامن مع الأسرى وعلى المجتمع الدولي القيام بدوره تجاههم

أدت إجراءات الاحتلال في السجون الإسرائيلية إلى وصول فيروس كورونا إلى الأسرى، ولا سيما في سجن مجدو، حيث أعلن عن أربع إصابات بالفيروس، ما ينذر بكارثة، وخصوصاً أن الأسرى موجودون في غرف مكتظة وتفتقر إلى أدنى الشروط الصحية.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والُمحررين قد طالبت، في بيان، بالإفراج الفوري عن كل الأسرى المرضى وكبار السن والأسرى الأطفال والأسيرات، نظراً إلى أن هذه الفئات هي الأكثر ضعفاً وعرضة لمضاعفات هذا الفيروس، "في حال وصل إلى داخل المعتقَلات".

وأضافت أن إدارةَ معتقلات الاحتلال لا تكتفي بزجهم في ظروف وأوضاع اعتقالية قاسية للغاية، بل تحرمهم أيضاً من وسائل الوقاية والسلامة العامة.

  •  قراقع للميادين: سلطات الاحتلال لم تول الاسرى اي اهتمام او حماية من تفشي فيروس كورونا
    قراقع للميادين: سلطات الاحتلال لم تول الأسرى أي اهتمام أو حماية من تفشي فيروس كورونا

 وزير الأسرى الفلسطينيين السابق، عيسى قراقع، علق على الموضوع قائلاً: "إن الوضع في السجون خطير، ولم تتخذ السلطات أي إجراءات وقائية".

وفي اتصال مع الميادين، أكّد قراقع أن سلطات الاحتلال لم تولِ الأسرى أي اهتمام أو حماية من تفشي فيروس كورونا، وهي تتحمل كامل المسؤولية.

وناشد قراقع الصليب الأحمر الدولي والمنظمات الإنسانية للتدخل السريع لحماية الأسرى وإنقاذهم، مضيفاً: "نحن قلقون جداً على أوضاع الأسرى، بسبب إهمال قوات الاحتلال لهم والنقص في إجراءات الوقاية".

من جهتها، حمّلت لجان المقاومة في فلسطين العدو الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى في سجونه ومعتقلاته الفاشية، ودعت إلى أوسع حملة تضامن معهم، مشيرةً إلى أن على المجتمع الدولي القيام بدوره تجاههم.