منظمة حقوقية تطالب البحرين بإعادة مواطنيها من إيران خوفاً من كورونا

منظمة "أميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين" تعرب عن قلقها من تزايد حالات الوفاة لمواطنين بحرينيين في إيران ما لم يتم إجلاء الرعايا وإعادتهم إلى وطنهم قبل تدهور حالتهم الصحية.

  • منظمة حقوقية تطالب البحرين بإعادة مواطنيها من إيران خوفاً من كورونا
    رجل يقوم بتغطية وجهه في البحرين بسبب كورونا (أ ف ب )

دانت منظمة "أميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين" (ADHRB) تجاهل السلطات البحرينية لمواطنيها المتواجدين في إيران، في ظلّ وجود فيروس كورونا.

وأعربت عن قلقها بشأن احتمال تزايد حالات الوفاة ما لم يتم إجلاء الرعايا وإعادتهم إلى وطنهم قبل تدهور حالتهم الصحية.

المنظمة طالبت الحكومة البحرينية بالمسارعة إلى إعادة الرعايا البحرينيين المتواجدين في إيران إلى وطنهم ومنحهم الرعاية الصحية اللازمة قبل فوات الأوان وتزايد عدد الوفيات .

ويتراوح عدد المواطنين البحرينيين في إيران، حالياً بين 1200 و 1500 شخص، ومنذ بدء المطالبات التي انطلقت لإرجاعهم إلى موطنهم توفيّ 5 أشخاص، وفقاً للمنظمة.

وأوضحت الأخيرة أنّ وزارة الصحة البحرينية أعادت  الدفعة  الأولى، التي بلغ عدد العائدين  165 مواطناً ومواطنة، تم عزل 77 شخصاً منهم لتلقي العلاج ووضع 88 آخرين ضمن الحجر الصحي.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية انتقدت موقف البحرين حيال المواطنين العالقين في إيران بعد انتشار فيروس "كورونا".

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، إنه على الرغم من استعداد إيران لإعادة المواطنين البحرينيين إلى بلدهم، "فإن حكومة البحرين، وللأسف، لم تقدم على أي عمل من أجل إعادتهم".

وأضاف أن المنامة "لم تقبل أيضاً الاقتراحات التي تم تقديمها من قبل البعض"، معتبراً أن سلوك البحرين تجاه مواطنيها "غير مسؤول".