الصليب الأحمر: لا معلومات حول وجود إصابات بالـكورونا بين الأسرى الفلسطينيين

اللجنة الدولية للصليب الأحمر تقول إنه حتى الآن لم تتسلم أية معلومات من إدارة السجون الإسرائيلية تؤكد وجود إصابات بفيروس كورونا بين الأسرى الفلسطينيين.

  • الصليب الأحمر: لا  معلومات حول وجود إصابات بالـكورونا بين الأسرى الفلسطينيين
    إدارة السجون الإسرائيلية تصدر قراراً بتعليق الزيارات لكل الأسرى الفلسطينيين

جاء في بيان للصليب الأحمر الدولي أنه "لم يتسلم أي معلومات من مصلحة السجون الإسرائيلية تؤكد وجود إصابات بفيروس كورونا بين المعتقلين الفلسطينيين".

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن أول إجراء، في حال وردت هكذا معلومات، هو إبلاغ عائلات الأسرى المعنية. 

وأعلنت السلطات الإسرائيلية، يوم الثلاثاء الماضي 17 آذار/مارس، تعليق الزيارات لكل الأسرى من الأراضي المحتلة داخل السجون الإسرائيلية من قبل ذويهم أو محاميهم، ولمدة شهر ومن الفئات كافة ، ضمن إجراءات وقائية للحد من خطر انتشار فيروس كورونا.

وتم استثناء زيارات مندوبي اللجنة الدولية إلى السجون الإسرائيلية من القرار الصادر عن السلطات الإسرائيلية، مع اتخاذ كل الاجراءات الوقائية لحماية الأسرى من خطر الإصابة بالعدوى، كما أنها ستستمر في زيارة السجون في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفي سياق متصل، قال القيادي المحرر في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان للميادين إن "ما يمارسه الاحتلال بحق الأسرى هو قتل طبي"، مضيفاً أن "الاحتلال يحاول التعمية على أوضاع الأسرى"، مشيراً إلى أن "الصليب الأحمر يتبنى الرواية الإسرائيلية فقط". 

وشدد على أن "الاحتلال لا يتخذ الإجراءات الوقائية اللازمة لحماية حياة الأسرى"، داعياً المنظمات الإنسانية "إلى التدخل".

وقال وزير الأسرى الفلسطينيين السابق، عيسى قراقع، إن "الوضع في السجون خطير، ولم تتخذ السلطات أي إجراءات وقائية".