6 آلاف عاطل من العمل كل ساعة في "إسرائيل" بسبب كورونا.. وبدء تنفيذ أحكام الطوارئ

بدأ اليوم تنفيذ أحكام الطوارئ في "إسرائيل" بعد الارتفاع المتواصل في أعداد المصابين بفيروس كورونا، في وقت أوضح نتنياهو أن الإجراء هو "توجيه إلزامي ستفرضه سلطات إنفاذ القانون".

  • 6 آلاف عاطل من العمل كل ساعة في "إسرائيل" بسبب كورونا.. وبدء تنفيذ أحكام الطوارئ
    نتنياهو : إجراءات الطوارئ هذه هي الأولى من نوعها في تاريخ إسرائيل

دخلت أحكام الطوارئ في "إسرائيل" حيّز التنفيذ، اليوم الجمعة، في مسعى من الحكومة للحد من انتشار وباء كورونا.

وقال رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن حكومته "ستوافق على أوامر تلزم الإسرائيليين بالبقاء في منازلهم بسبب فيروس كورونا".

وأضاف نتنياهو: "سيسمح للناس بالخروج من منازلهم لشراء الغذاء والدواء"، موضحاً أن "هذه الإجراءات هي الأولى من نوعها في تاريخ إسرائيل". 

وتوجه إلى الإسرائيليين قائلاً: "مطلوب منكم البقاء في منازلكم. لم يعد الأمر مجرد طلب ولا توصية. إنه توجيه إلزامي ستفرضه سلطات إنفاذ القانون".

وكان نتنياهو أعلن في وقت سابق عن إجراءات جديدة لوقف انتشار الفيروس في ظل نقص الممعدات الطبية، حيث طلبت حكومة الاحتلال من جميع الشركات والمصالح التجارية التي تضم أكثر من 10 أشخاص بتقليص عدد موظفيها بنسبة 70%.

وخُوّلت الشرطة الإسرائيلية في المرحلة الأولى بتطبيق هذه الأحكام التي تشمل فرض غرامات مالية والسجن الفعلي على مخالفيها.

وخلّف فيروس كورونا آثاراً اقتصادية مكلفة لـ"إسرائيل"، وخصوصاً في ما يتعلق بزيادة نسب البطالة، إذ ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن هناك 6 آلاف عاطل من العمل يضافون كل ساعة إلى إجمالي عدد العاطلين من العمل الذي تخطى 450 ألفاً، وهو عدد فاق توقّع السلطات التي قدّرت قيام 400 ألف شخص بتقديم طلبات للحصول على مخصصات بطالة هذا الشهر، بتكلفة تُقدر بـ2 مليار شيكل، أي ما يعادل 532 مليون دولار تقريباً. 

وبلغ إجمالي عدد الإصابات في "إسرائيل" 677 إصابة، منها 6 إصابات وصفت بأنها خطيرة، فيما تعافى 17 شخصاً.