العراق: عقوبات لمخالفي الحظر.. والمرجعية: مهمة الفرق الطبية كمواجهة "داعش"

رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي يوعز للقوات الأمنية تطبيق الحظر في البلاد، ويوجه بمعاقبة القوات الأمنية للمخالفين، والمرجعية الدينية تعتبر أن مهمة الفرق الطبية مشابهة لمهمة قتال "داعش".

  • العراق: عقوبات لمخالفي الحظر.. والمرجعية: مهمة الفرق الطبية كمواجهة "داعش"
    أوصت المرجعية المواطنين العراقيين بضرورة التقيد بالوصايا والتعليمات الطبية

أصدر رئيس الوزراء العراقي المستقيل، عادل عبد المهدي، بياناً أكد فيه ضرورة تطبيق توصيات خلية الأزمة الصحية بفرض حظر تجوال شامل في بغداد وعدد آخر من المحافظات.

وأوعز عبد المهدي للقوات الأمنية "تطبيق الحظر من خلال قيادة العمليات المشتركة وقيادة عمليات بغداد، مع مراعاة الاستثناءات المحدودة المنصوص عليها لحركة الكوادر الصحية ونقل المواد الغذائية والوقود والحالات الطارئة والدبلوماسيين والكوادر الإعلامية".

ونبّه عبد المهدي من أن غرامات مالية ستترتب "على المخالفين للحظر وحجز المركبات المخالفة طيلة مدة الحظر".

وأورد البيان قراراً يمنع "توافد الزوار إلى المدن والعتبات المقدسة خلال مدة الحظر، لأنها تخالف الضوابط الصحية التي وضعتها لجنة الأمر الديواني والقرارات ذات الصلة، وعدم السماح بالتجمعات والمسيرات لأي سبب كان". 

وخُتم البيان بدعوة وجهها عبد المهدي إلى أجهزة الدولة والمواطنين للالتزام "بالقرارات الصادرة، وتوصيات خلية الأزمة الصحية، والنصائح الطبية الرسمية، حمايةً للعراق والعراقيين من انتشار الوباء".

في السياق نفسه، قالت المرجعية الدينية في العراق، اليوم الجمعة، إن "عمل الفرق الطبية في مواجهة كورونا يشبه مهمة المقاتلين بوجه داعش".

وأوصت المرجعية المواطنين العراقيين بضرورة "التقيد بالوصايا والتعليمات لمواجهة فيروس كورونا"، محذرةً من "استغلال الظروف بسبب كورونا لزيادة الأسعار وحبس المساعدات".