روسيا ترسل علماء فيروسات ومعدات عسكرية وطبية إلى إيطاليا لمكافحة كورونا

الرئيس الروسي ورئيس الوزراء الإيطالي، يتناولان الموقف بشأن تفشي فيروس كورونا المستجد والإجراءات المتبعة للحد من انتشاره، وإيطاليا تعلن إغلاق جميع المصانع في سائر أنحاء البلاد باستثناء الضرورية للحياة بسبب تفشي فيروس كورونا.

  • روسيا ترسل علماء فيروسات ومعدات عسكرية وطبية إلى إيطاليا لمكافحة كورونا
    الرئيس الروسي أعرب عن عزم بلاده إرسال مختصين ومعدات طبية لإيطاليا لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس السبت، أنها تخطط إلى إرسال علماء فيروسات ومعدات عسكرية إلى إيطاليا لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت الوزارة في بيان إن طائرات النقل التابعة للقوات الفضائية الجوية الروسية، ستنقل وفقاً لاستعداد الجانب الإيطالي "8 فرق متنقلة من علماء الفيروسات والأطباء العسكريين الروس، ومجموعة سيارات طبية ومواد للتعقيم والتطهير، فضلاً عن المعدات الطبية إلى إيطاليا".

وأضافت الدفاع الروسية أنه "بناء على تعليمات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أصدر وزير الدفاع سيرغي شويغو تعليمات بإنشاء مجموعة جوية لتقديم المساعدة إلى إيطاليا في مكافحة فيروس كورونا المستجد".

وكان الرئيس الروسي، أعرب عن عزم بلاده إرسال مختصين ومعدات طبية لإيطاليا لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال الكرملين في بيان إن "بوتين تحدث هاتفياً إلى رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، وتناولا الموقف بشأن تفشي فيروس كورونا المستجد والإجراءات المتبعة للحد من انتشاره".

يذكر أن فريقاً  من الأطباء والخبراء الصينيين وصل إلى إيطاليا الأربعاء الماضي، لمساعدتها في مكافحة أسوأ تفشّ لكورونا في أوروبا. 

وقال رئيس الوفد الصينيّ إن "تسعة خبراء صينيين جاهزون لتقديم أحدث نسخة من خطة السيطرة والوقاية من المرض". بدوره، شكر وزير الخارجية الإيطاليّ لويجي دي مايو بكّين على مساعداتها التي تتضمّن 40 جهاز تنفّس صناعيّاً، إضافة إلى معدّات لوحدات العناية المركّزة، علماً بأنّ الوزير الإيطاليّ كان انتقد أوروبا أخيراً وقال إنها لم تكن مفيدة مثل بكين.

في غضون ذلك، أعلن رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، اليوم الأحد، أنه سيتم إغلاق جميع المصانع في سائر أنحاء البلاد باستثناء الضرورية للحياة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقال كونتي إن "تضحياتنا في البقاء في المنزل ضئيلة مقارنة بما يفعله جميع العاملين في المجال الطبي وجميع المعنيين بالتغلب على حالة الطوارئ في أثناء مواصلتهم العمل". 

وتابع: "لكننا نعلن عن خطوة جديدة. سنوقف جميع أنشطة الإنتاج في الأراضي الوطنية، باستثناء ما هو ضرورياً".

وسجلت إيطاليا 793 وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة لترتفع أعداد الوفيات إلى 4825، 3095 حالة منها في منطقة لومباردي الشمالية.