عبد المهدي: العراقيون هزموا الإرهاب وسيهزمون كورونا.. وبارزاني يحث على الالتزام بالتعليمات

رئيس الحكومة العراقية المستقيل عادل عبد المهدي يؤكد في بيان له أنه كما انتصر الشعب العراقي على الإرهاب وهزمه سيهزم أيضاً بشجاعة تفشّي فيروس كورونا. ورئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني يدعو أهالي الإقليم إلى التقيد والالتزام بتعليمات وزارتي الصحة والداخلية لوضع حد لاتساع تفشي الفيروس.

  • عبد المهدي: العراقيون هزموا الإرهاب وسيهزمون كورونا.. وبارزاني يحث على الالتزام بالتعليمات
    عبد المهدي: الطاقات والكفاءات التي يتمتع بها الشعب العراقي قادرة على مواجهة أخطر الأزمات

وجّه رئيس مجلس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي، اليوم الأحد، رسالة إلى خلايا الأزمة في المحافظات العراقية، حيّا فيها جهودهم وتفانيهم لخدمة الشعب العراقي.

وقال عبد المهدي في بيان:"منذ بدء تفشي فيروس كورونا في العالم ووصوله إلى بلدنا وأنتم كما عهدناكم تخلصون النية وتشدون العزم وتواجهون الصعاب ولا تأخذكم لومة لائم حين تقتضي المصلحة العامة في اتخاذ الموقف المسؤول".

وأضاف:"سبق لبلدنا أن واجه تحديات وأزمات ومنها أزمة الفيضانات التي تعرضت لها العديد من المحافظات وكان التصدي والتعاون في أفضل حالاته".

وأكد عبد المهدي في البيان أن "الطاقات والكفاءات التي يتمتع بها شعبنا قادرة على مواجهة أخطر الأزمات والتغلب عليها، فقد هزم العراقيون الإرهاب، وسيهزمون هذا الوباء بالشجاعة التي شهد لهم بها العالم أجمع".

البيان جدد الدعوة، إلى "المزيد من العمل ومضاعفة الجهود لتجنيب شعبنا خطر تفشي الفيروس والتعاون مع الجهات الصحية والأمنية لتنفيذ القانون، وتكثيف حملات الارشاد والتوعية الصحية حمايةً للأنفس والصالح العام". 

مراسل الميادين في العراق أفاد باستمرار فرض حظر التجول في عموم العراق حتى 28 آذار/ مارس الجاري.

 

بارزاني يدعو إلى الالتزام والتقيد بالإجراءات الصحية الوقائية

  • عبد المهدي: العراقيون هزموا الإرهاب وسيهزمون كورونا.. وبارزاني يحث على الالتزام بالتعليمات
    مسرور بارزاني: التهاون في التعامل مع هذا الوباء سيفاقم انتشار الفيروس وسيؤدي إلى نتائج كارثية

من جهته، دعا رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني اليوم في بيان المواطنين جميعاً إلى الالتزام بالإجراءات الصحية الوقائية ولزوم المنازل واتباع إرشادات الجهات المختصة، وقال: "إن التهاون في تطبيقها من شأنه أن يفاقم انتشار فيروس كورونا مما يؤدي إلى نتائج كارثية".

ودعا البيان إلى"الالتزام بتعليمات وزارتي الصحة والداخلية لوضع حد لاتساع تفشي جائحة كورونا، على الرغم من اتخاذ المؤسسات الحكومية الإجراءات اللازمة كافة وإخطاركم بها"، معبراً عن أسفه "لأن الكثير من الأشخاص يخرقون تلك التعليمات وينتهكونها باستمرار، وإنهم بهذه الممارسات يعرضون حياتهم وحياة الآخرين وسكان إقليم كردستان عموماً إلى الخطر".

وطالب البيان المواطنين "أن يعوا هذه المخاطر وأن يأخذوها على محمل الجد، خاصة وأن الحكومة قد بذلت أقصى ما لديها وستستمر في ذلك بلا هوادة".

وإذ كشف أن طاقة النظام الصحي في إقليم كردستان محدودة، وإن من شأن اتساع رقعة تفشي الوباء أن يفاقم المشاكل، "وحينذاك لا ينفع اللوم ولا الندم". وشدد على أن "أي استخفاف أو تهاون في هذا الأمر سيؤدي إلى نتائج كارثية، ولا بدّ من جميع الجهات التنازل عن مصالحها الخاصة، وأن يضعوا مصلحة المواطنين نصب أعينهم لأن النتائج السلبية للوباء لن تستثني أحداً".

وشكر البيان في الختام صمود شعب إقليم كودستان، ومتوجهاً بالشكر للفرق الصحية والأطباء والممرضين، الذين يكافحون هذا الوباء في الخطوط الأمامية، إضافة إلى المؤسسات الرسمية والأمنية.