الرئيس الإيراني: لا نريد مساعدة من أميركا في التغلب على فيروس كورونا

الرئيس الإيراني حسن روحاني يعتبر أن إرهاب الأميركيين وسياستهم الخاطئة باتا أكثر وضوحاً للعالم في هذه الظروف، وأمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران يندد بطريقة العرض الأميركي لمساعدة بلاده.

  • الرئيس الإيراني: لا نريد مساعدة من أميركا في التغلب على فيروس كورونا
    الرئيس الإيراني يترأس اجتماعاً حكومياً إلى جانب نائب الرئيس في العاصمة طهران (أ ف ب).

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن العقوبات الأميركية عرقلت جهود إيران لاحتواء فيروس كورونا، مؤكّداً أن بلاده لا تريد مساعدة من أميركا في التغلب على تفشي الفيروس.

واعتبر روحاني أن بلاده تمر بظروف صعبة جداً بسبب ما وصفها بـ"العقوبات الإرهابية والظالمة من قبل أميركا ودول أخرى استسلمت لها"، محملاً إياها مسؤولية الحياة الصعبة والبطالة ونقص أنواع الأدوية في إيران.

وقال إن الأميركيين هم المسؤولون عن أكبر الجرائم في المنطقة وفي إيران، وهم إرهابيون بكل معنى الكلمة، معتبراً أن سياستهم الخاطئة باتا أكثر وضوحاً للعالم في هذه الظروف.

وخاطب الأميركيين قائلاً: "نحن لا نريد منكم كأس الماء الذي تقدمونه لنا، فقط لا تؤذوا الشعوب ولا الشركات ولا التجار.. أزيلوا العوائق، نحن وشعبنا نعلم جيداً ما نفعله".

من جهته، ندد أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي بطريقة العرض الأميركي لمساعدة بلاده.

وقال في تغريدة له إن المسؤولين الأميركيين يريدون بيع إيران ما وصفه بـِ "جثمان" العقوبات بعد فشل هذه العقوبات.

وأضاف رضائي أن التفاوض مع من وصفه بـ الشيطان -في إشارة إلى الولايات المتحدة- تحت ذريعة الحصول على الكمامات والقفَّازات هو سمّ مميت.

ظريف: الوقوف بوجه عقوبة الولايات المتحدة للشعب الإيراني واجب أخلاقي

من جهته، قال وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف إن المواجهة والوقوف بوجه عقوبة الولايات المتحدة على الشعب الإيراني واجب أخلاقي وعملاني.

وتقدّم ظريف في تغریدة له علی "تويتر"، اليوم الإثنين، بالشكر لما قام به قادة مختلف دول العالم لإلغاء العقوبات الأميركية علی إيران، معتبراً أن أميركا تعرقل المكافحة الدولية لفيروس كورونا.

وكان ظريف أعلن في حوار مع صحيفة "فوليا دي ساو باولو" البرازيلية،أن الإرهاب العلاجي الأميركي حال دون اتخاذ موقف فاعل لمواجهة وباء كورونا العالمي.