تل أبيب تحاول شراء أعتدة طبية من الخارج بينها دول الخليج

وسائل إعلام إسرائيلية تكشف أن الموساد ومجلس الأمن القومي في "إسرائيل" يرأسان طاقماً يعمل على تنفيذ شراء العتاد الطبي الناقص من الخارج بين دول الخليج سراً.

  • تل أبيب تحاول شراء أعتدة طبية من الخارج بينها دول الخليج
    الموساد ومجلس الأمن القومي يرأسان طاقماً يعمل على شراء العتاد الطبي الناقص من الخارج

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن تل أبيب تحاول شراء أعتدة طبية حيوية من عدة دول بينها دول الخليج سراً.  

القناة الإسرائيلية الـ13 قالت من جهتها إن رئيسي الموساد ومجلس الأمن القومي يرأسان طاقماً يعمل على تنفيذ شراء العتاد الطبي الناقص من الخارج، مشيرة إلى أن "الموساد" قد تكون له علاقة بطلب شراء عشرة آلاف جهاز تنفس من تلك الدول.

وفي حين فرضت وزارة الصحة الإسرائيلية طلبت إغلاقاً كاملاً، حذّر مدير عام الوزارة، موشِه بَر-سيمان طوف قائلاً: "إذا لم نفعل شيئاً سنصل إلى حالة إيطاليا".

وأمس الثلاثاء أوعز رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بإقامة غرفة عمليات وطنية بسبب أزمة النقصان في المعدات الطبية. وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية عن ارتفاع حصيلة المصابين بكورونا إلى 1930 بينهم 24 حالة حرجة، مع تسجيل ثاني وفاة بالفيروس.

وكانت وزارة المالية حذّرت أمس من انهيار الاقتصاد، وحسم نتنياهو الوضع بفرض إغلاق مع تسهيلات لمدة سبعة أيام.

كذلك حذّر مسؤولون في المالية من انهيار الجهاز الصحي إذا ازداد عدد الذين يتنفسون اصطناعياً بصورة دراماتيكية، وقالوا إنه وفق الحسابات "فإننا سنصل في غضون عدة أسابيع إلى مئات يتنفسون اصطناعياً".