لحماية المعتصمين من كورونا.... الأمن اللبناني يزيل خيم الحَراك في بيروت

قوى الأمن الداخلي تزيل خيم المعتصمين التي وُضعت في وسط بيروت وتمنعهم من الوصول إلى ساحة رياض الصلح. يأتي هذا القرار في سياق اجراءات التعبئة العامة التي تُنفّذها قوى الامن لمنع تفشّي فيروس كورونا.

  • لحماية المعتصمين من كورونا.... الأمن اللبناني يزيل خيم الحَراك في بيروت
    هكذا بدا وسط بيروت بعد إزالة خيم المعتصمين (وسائل التواصل الاجتماعي).

صدر عن المكتب الاعلامي لوزير الداخلية والبلديات اللبناني العميد محمد فهمي بيان جدد فيه تأييده المطالب المعيشية المحقة للحراك  السلمي، مؤكّداً أن ما قام به لجهة تعقيم الخيم في ساحتي الشهداء ورياض الصلح الأسبوع الفائت أتى في إطار حماية المتظاهرين السلميين من خطر فيروس كورونا وكبادرة حسن نية اتجاههم.

وأشار المكتب الاعلامي لوزير الداخلية إلى أنه "وفي ظل ازدياد التعديات على الأملاك الخاصة وعلى المارة في المكان، وكان آخرها إشكال حصل مع أحد سفراء الدول الأجنبية اضطرت القوى الأمنية إلى العمل على إزالة الخيم"

وأزالت قوى الأمن خيم المعتصمين التي وُضعت في وسط بيروت منذ بدء الحراك في 17 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ومنعت المعتصمين من الوصول إلى ساحة رياض الصلح.

ويأتي هذا القرار في سياق اجراءات التعبئة العامة التي تُنفّذها قوى الامن لمنع تفشّي فيروس كورونا.

الحكومة اللبنانية كانت أعلنت فرض حظر تجوال في البلاد، ضمن الإجراءات المتبعة لمكافحة فيروس كورونا. وأصدرت ​قيادة الجيش اللبناني​ - ​مديرية التوجيه​ بياناً بعد قرار الحكومة اللبنانية جاء فيه "إن وحدات الجيش المنتشرة في المناطق كافة نفذت إجراءات استثنائية تطبيقاً لقرار حظر التجوّل من السابعة مساءً حتى الخامسة صباحاً، ومتابعة مدى تقيّد المؤسسات التي شملها القرار بالإقفال.

وقررت الحكومة اللبنانية تمديد فترة التعبئة العامة بالبلاد حتى 12 أبريل/ نيسان المقبل، وذلك ضمن الإجراءات التي اتخذتها للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.​