الزرفي يبحث مع سفراء الاتحاد الأوروبي تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمي

رئيس الحكومة العراقية المكلف تشكيل الحكومة يستعرض مع سفراء الاتحاد الأوروبي حجم المخاطر التي تواجه العراق ودول المنطقة والعالم في ظل تفشي وباء كورونا، والمخاوف الناجمة عن تداعيات الوباء الذي شلّ حركة الاقتصاد والسوق العالمية.

  • الزرفي يبحث مع سفراء الاتحاد الأوروبي تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمي
    بيان الحكومة العراقية: أولويات حكومة الزرفي هي تلبية مطالب الحراك السلمي بإجراء انتخابات مبكرة 

بحث رئيس الحكومة العراقية المكلف عدنان الزرفي، اليوم السبت، مع سفراء الاتحاد الأوروبي تداعيات تفشي فيروس كورونا على حركة الاقتصاد والسوق العالمية. 

الحكومة العراقية قالت في بيان لها، إن "الزرفي أعرب في بداية اللقاء عن تعازيه لجميع الدول الأوربية التي تفقد يومياً المئات من مواطنيها جراء تفشي وباء كورونا"، مشيرة إلى أنه أعلن عن "تعاطفه مع أسر الضحايا في دول الاتحاد، التي طالما وقفت إلى جانب العراق في الكثير من القضايا الملحة والمصيرية".

وأضاف البيان، أن الزرفي "استعرض حجم المخاطر التي تواجه العراق ودول المنطقة والعالم في ظل المخاوف الناجمة عن انتشار الوباء، وما خلفه من تداعيات شلّت حركة الاقتصاد والسوق العالمية"، لافتاً إلى"المخاطر الجدية التي خلفها تراجع أسعار النفط العالمية".

وتابع البيان أن "رئيس الحكومة المكلف شدد على ثقته بقدرة العراق على تخطي الأزمة الجديدة لامتلاكه الثروات ما يعوضه من خسائر، شريطة توفر الإدارة الحكومية الكفوءة"، كما أطلع الزرفي السفراء على مسارات تشكيل حكومته.

وأكد بيان الحكومة العراقية أن "أولويات حكومة الزرفي هي تلبية مطالب الحراك السلمي بإجراء انتخابات مبكرة حرة ونزيهة والتصدي للانهيار المالي والاقتصادي المحتمل، والعمل على خفض مستوى الفقر في البلاد واستعادة السلم الأهلي وبسط سلطة القانون".

من جانبهم، أعرب سفراء الدول الأوروبية عن تمنياتهم للعراق استعادة عافيته وتحقيق الاستقرار المنشود، ولرئيس الوزراء المكلف إنجاز مهمته بما يلبي تطلعات الشعب، ويعزز مكانة العراق المعهودة بالمنطقة والعالم.

هذا وحضر اللقاء سفراء إيطاليا وألمانيا وفرنسا والسويد واليونان وبولندا وكرواتيا، وبعثة الاتحاد الأوروبي، وممثل عن وزارة الخارجية العراقية.

ويذكر أن الرئيس العراقي برهم صالح كلف في 17 أذار/ مارس الجاري عدنان الزرفي لتأليف الحكومة العراقية رسمياً.

وأعلن الزرفي أنه سيحضّر لإجراء انتخابات برلمانية في مدةٍ أقصاها سنة. كما شدد على اعتماد سياسة خارجية "قائمة على مبدأ العراق أولاً والابتعاد عن الصراعات الإقليمية، وذلك "لتطوير المؤسسات الأمنية والعسكرية".