كوبا تواصل إرسال أطقمها الطبية إلى دول أوروبية يتفشى فيها كورونا

كوبا تواصل إرسال أطقمها الطبية إلى بعض الدول الأوروبية التي يتفشى فيها كورونا بشكل سريع وخاصة إيطاليا، وفريق طبي كوبي يتوجه إلى أندورا.

  • كوبا تواصل إرسال أطقمها الطبية إلى دول أوروبية يتفشى فيها كورونا
    أعضاء البعثة الطبية الكوبية الذين يساعدون دول أوروبا ينددون بالهجوم الأميركي عليهم

واصلت كوبا إرسال الأطقم الطبية إلى بلدان أوروبية عدة، حيث توجه طاقم طبي إلى دولة أندورا إثر تفشي وباء كورونا، وقد أقيم احتفال لأفراد الطاقم في كوبا قبيل مغادرتهم البلاد.

هذا وندد أعضاء البعثة الطبية الكوبية بالهجوم الأميركي على الأطباء الكوبيين، في وقت ينتشرون فيه في معظم بلدان العالم للمساعدة على محاربة فيروس كورونا.

ورفضت البعثة ادعاءات واشنطن بأن "الحكومة الكوبية ترسل أطباءها إلى مختلف دول العالم من أجل إدخال العملة الصعبة إلى البلاد"، مؤكدة  أن أطباءها تطوعوا لمساعدة الدول الأخرى على مكافحة الفيروس.

وكانت كوبا أرسلت فريقاً من 52 طبيباً وممرضاً إلى إيطاليا،بينهم من شارك في مكافحة حمى إيبولا في أفريقيا، وذلك من أجل تقديم العون لهذا البلد الأوروبي في مكافحة وباء "كوفيد 19". وتوجه الفريق إلى منطقة لومبارديا الأكثر تضرراً من الفيروس في البلاد. 

وفي وقت سابق، سجلت إيطاليا رقماً قياسياً بعدد الوفيات بسبب كورونا، وصل إلى قرابة 1000 خلال يوم واحد فقط.

تفشي كورونا في العالم لايزال يتسارع، إذ إن نحو نصف سكان الأرض في الحجر الصحي، وخاصة في الولايات المتحدة وإيطاليا واسبانيا بالاتحاد الأوروبي، في حين لا تزال دول أفريقيا التي سجلت فيها أكثر من 3300 إصابة وأكثر من 90 وفاة بعيدة إلى حد كبير عن تفشي الوباء.