ظريف يصف العقوبات الأميركية على إيران في ظل كورونا بـ"جرائم حرب"

وزير الخارجية الإيراني يدعو المجتمع الدولي إلى عدم مساعدة واشنطن في ما وصفه بـ "جرائم الحرب"، ويعتبر أن الولايات المتحدة انتقلت من التخريب والاغتيالات إلى شنّ حرب اقتصادية وإرهاب اقتصادي على الإيرانيين.

  • ظريف يصف العقوبات الأميركية على إيران في ظل كورونا بـ"جرائم حرب"
    وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يرتدي قناعاً للحماية من فيروس كورونا (أ ف ب).

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأحد، أن "الولايات المتحدة تحوّلت من ممارسة التخريب والعنف إلى ممارسة إرهاب اقتصادي" ضدّ بلاده، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد، داعياً المجتمع الدولي إلى عدم مساعدة واشنطن في "جرائم الحرب" تلك.

وقال ظريف في تغريدة عبر حسابه على "تويتر": "انتقلت الولايات المتحدة من التخريب والاغتيالات إلى شنّ حرب اقتصادية وإرهاب اقتصادي على الإيرانيين وسط تفشي فيروس كوفيد 19"، مضيفاً: "العقوبات تتجاوز ما يجوز في ساحة المعركة. أوقفوا مساعدة جرائم الحرب. توقفوا عن الانصياع للجزاءات الأميركية غير القانونية". 

في السياق، أكّد رئيس الحكومة العراقي المكلف عدنان الزرفي، اليوم الأحد، أن "مساعدة إيران في مواجهة تفشي كورونا، سيساهم في منع كارثة إنسانية يعاني منها الشعب هناك، فضلاً عن التقليل من التداعيات السلبية على الجارة العراق".

وقال الزرفي، في تغريدة عبر حسابه على "تويتر" إن "مساعدة إيران في مواجهة فيروس كورونا سيساهم في منع كارثة إنسانية يعاني الشعب الإيراني منها بشكل مخيف"، معتبراً أن "على المجتمع الدولي مساعدتهم برفع أو تخفيف العقوبات وتوفير العلاجات الطبية، لما لذلك من تداعيات صحية وأمنية على العراق، لكونه الجار الأكثر امتداداً وارتباطاً بالجمهورية الإسلامية".

كما قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، أمس السبت، إن بلاده هي الدولة الوحيدة في العالم التي تواجه فيروس كورونا ومعها فرض العقوبات الأميركية في الوقت ذاته.

 وزارة الصحة الإيرانية أعلنت من جهتها أن "إجمالي عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في البلاد ارتفع إلى 2640، وبلغ عدد المصابين 38309 أشخاص".

وقال علي رضا وهاب زاده، مستشار وزير الصحة الإيراني عبر حسابه على "تويتر": "في الـ24 ساعة الماضية كانت هناك 123 وفاة ليرتفع الإجمالي إلى 2640، فيما أصيب 2901 ليرفع إجمالي عدد المصابين إلى 38309"، معلناً "تعافي 12391 شخصاً من الفيروس".