كتلة "الصادقون" العراقية تدعو عبد المهدي لترك الغياب الطوعي والتصدي للانتهاكات الأميركية

كتلة "الصادقون" النيابية تعبّر عن رفضها القاطع للتدخل الاميركي في الشأن العراقي، وتدعو رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي إلى وقف الانتهاكات الأميركية لسيادة البلاد.

  • كتلة "الصادقون" العراقية تدعو عبد المهدي لترك الغياب الطوعي والتصدي للانتهاكات الأميركية
    عضو كتلة "الصادقون" يطالب عبد المهدي بالعودة إلى عمله ووقف الانتهاكات الأميركية للسيادة العراقية 

دعا عضو كتلة "الصادقون" النيابية العراقية، ثامر ذيبان، رئيس وزراء تصريف الأعمال عادل عبد المهدي إلى "ترك الغياب الطوعي، والعودة لوقف الانتهاكات الأميركية في العراق وانتهاك القوات الاميركية للسيادة العراقية".

وقال ذيبان إن "الحكومة العراقية غير موافقة أو مصرّحة لهذه التجاوزات، ولا حتى نصب منظومة باتريوت من قبل واشنطن"، مشيراً إلى أن "نشرها لمنظومة الباتريوت أمر غير مقبول".

وتابع: "الولايات المتحدة دائماً ما تستهدف القوات الأمنية العراقية هذه التصرفات غير صحيحة ومرفوضة"، وإذ اعتبر أن "الولايات المتحدة لديها مشروع كبير في المنطقة"، عبّر ذبيان عن الرفض القاطع "لتدخلها بالشأن العراقي".

 ذيبان طالب رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي "بترك الغياب الطوعي، والعودة لممارسة عمله، لكون الموضوع حساساً، وللحد من التصرفات غير المبررة للولايات المتحدة".

 عضو كتلة الصادقون  النيابية أوضح أن "المقاومة الاسلامية على علم ودراية بأن الهجمات المتكررة على القواعد الأميركية هي عمل إسرائيلي كذريعة لضرب قوات الحشد الشعبي والقيادات العراقية والقوات الأمنية".

وكان عبد المهدي حذّر  من أي عمل هجومي على مواقع عراقية، مشيراً إلى رصد "طيران غير مرخص فوق مواقع عسكرية عراقية".