ألمانيا تمدد فترة التدابير التقييدية لمكافحة كورونا حتى 19 نيسان/أبريل

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تعلن تمديد فترة التدابير التقييدية حتى 19 نيسان/أبريل على الأقل بهدف احتواء تفشي فيروس كورونا في البلاد.

  • تخضع ميركل إلى حجر منزلي بعدما التقت طبيباً تبيّنت إصابته بفيروس كورونا

أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الأربعاء عقب مؤتمر أجرته عبر الهاتف مع رؤساء 16 مقاطعة ألمانية، تمديد التدابير التقييدية حتى 19 نيسان/أبريل الجاري على الأقل، وذلك بهدف احتواء تفشي فيروس كورونا في ألمانيا.

وتشمل التدابير بشكل خاص إغلاق المدارس، المراكز الثقافية، المطاعم، كل المتاجر غير الأساسية، فضلاً عن فرض مسافة بين الأشخاص لا تقل عن 1.50 متراً.

وقالت ميركل إن "عدد الإصابات يواصل الارتفاع بشكل كبير"، مبديةً أسفها لهذا الأمر.

ألمانيا سجلت حتى الآن 67366 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، مقابل 732 حالة وفاة.

وقالت المستشارة الألمانية "تبيّن لنا أنّ المدة اللازمة لتعافي الأشخاص المصابين بشكل بالغ أطول مما اعتقدنا، أكثر من أسبوعين".

في سياق متصل، تحدثت ميركل عن أنّه "ندرك أنّ عبد الفصح يمثّل فترة استثنائية للعاملين والعائلات، سيكون الأمر مختلفاً هذا العام، فالوباء لا يعرف العطل".

وأشارت إلى أن السلطات ستقوم بتقييم جديد للوضع العام، في يوم الثلاثاء الذي يأتي بعد عيد الفصح. 

يذكر أنّ ميركل تخضع للحجر المنزلي بعدما التقت طبيباً تبيّنت إصابته لاحقاً. كما خضعت المستشارة الألمانيّة لثلاثة فحوص بينّت عدم إصابتها.

ميركل كانت صرّحت مؤخراً، أنّ "من 60 إلى 70% من الناس في ألمانيا سيصابون بفيروس كورونا"، مؤكدةً أنّ البلاد "تواجه تحدياً لم تواجهه من قبل، والآن يتوقف الأمر علينا حقاً".