"حزب الله العراق" تحذّر إدارة ترامب من أي عمل عدواني

كتائب حزب الله العراق تؤكد أنه "لا قتل للقوات الأميركية إذا استمر انسحابها بعنوان مغادرة العراق مغادرة كاملة"، وتشير إلى أنها تقوم بالقتال "بناء على واجب ديني وليس بطلب من أي طرف على وجه البسيطة".

  • صورة للقوات الأميركية في العراق  (أ ف ب - أرشيف)

حذّرت كتائب حزب الله العراق إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب من التورط بأي عمل عدواني تجاه الشعب العراقي وفصائله.

وأضافت الكتائب في بيان أنها "تدرك طبيعة إدارة ترامب الإجرامية"، مشيرة إلى أنها تقوم بالقتال "بناء على واجب ديني وليس بطلب من أي طرف على وجه البسيطة".

كتائب حزب الله العراق أكدت أنه "لا قتل للقوات الأميركية إذا استمر انسحابها بعنوان مغادرة العراق مغادرة كاملة"، معتبرةً أنّ "ما لا يفهمه هؤلاء الأوباش أن فروسية المجاهدين والتزامهم الديني لا يجيزان قتل المدبر والمسعف".

ويذكر أن صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، قالت السبت الماضي، إن "البنتاغون أمر قيادات عسكرية بالتخطيط لتصعيد القتال الأميركي في العراق".

وذكرت الصحيفة الأميركية، أن البنتاغون "أصدر توجيهاً الأسبوع الماضي للإعداد لحملة تدمير كلي لكتائب حزب الله العراق"، مشيرة إلى أنه "خلال اجتماع في البيت الأبيض في 19 آذار/ مارس الحالي سمح ترامب بمواصلة التخطيط للحملة في العراق". 

وفي وقتٍ سابق، أعلنت كتائب حزب الله العراق عن إجراء مناورات عسكرية في منطقة جرف الصخر جنوب غرب بغداد تأهباً لمواجهة أي طارئ.

الكتائب أكدت أن المناورات التي حملت عنوان "صيد الغربان"، نفذها آلاف المجاهدين ضمن تمرين تعبوي استخدمت فيه أسلحة متطورة، وحاكت خوض معركة في الغابات والتدرب على حرب المدن بفعاليّة.

وكانت كتائب حزب الله العراق كشفت أن بحوزتها "معطيات ترقى إلى مستوى المعلومة" عن رصد تحركات أميركية مريبة لتحقيق أهداف مشبوهة، بمشاركة جهاز أمني عراقي.