إنشاء مركز الشهيد قاسم سليماني في طهران لمكافحة كورونا

جامعة "بقية الله" للعلوم الطبية تفتتح مركز الفريق سليماني للعلاج والمراقبة الصحية، ورئيس الجامعة يشير إلى أن حرس الثورة الإيراني وضع جميع مستشفياته تحت تصرف لجنة مكافحة كورونا.

  • جامعة "بقية الله" للعلوم الطبية: حرس الثورة الإيراني وضع جميع مستشفياته تحت تصرف لجنة مكافحة كورونا

إفتتحت جامعة "بقية الله" للعلوم الطبية، مركز الشهيد قاسم سليماني للعلاج والمراقبة الصحية في طهران، وذلك لتشارك كوادر الحرس الطبية في تقديم الخدمات للمرضى والمصابين بكورونا.

وقال رئيس الجامعة علي رضا جلالي إنه "في كل المراحل الحساسة والخطرة في البلاد كان حرس الثورة الإسلامية في الواجهة للتدخل وتقديم الخدمة المطلوبة".

وأشار إلى أنه في "أزمة كورونا لم يختلف الأمر عن غيره حيث برز دور حرس الثورة وبإيعاز من قائد الثورة الإسلامية ووضع جميع مستشفياته بما فيها مستشفى بقية الله تحت تصرف لجنة مكافحة كورونا".

وبدوره، قال المساعد التنسيقي لمدير مستشفى بقية الله مهدي إبراهيم نيا، إن "مركز الشهيد سليماني للمراقبة و العلاج أحد المراكز التي دشّنها حرس الثورة الإسلامية لدحر فيروس كورونا"، مؤكداً أنه "تم تحضيره وتدشينه خلال عشرة أيام ليقدم الخدمات اللازمة لجميع المواطنين المصابين بالفيروس".

وتم افتتاح المركز الصحي في فترةٍ قياسيةٍ بجهود جامعة بقية الله للعلوم الطبية، وهو يحتوي على ألف سرير مزود بجميع المستلزمات الطبية والخدمية، ومجهز لتقديم جميع الخدمات ويتوفر على الأجهزة اللازمة لنقل المرضى وتحضير أماكن النقاهة للمصابين،  وتقديم المساعدة الطبية اللازمة للعلاج.