موسوي لبومبيو: حوَّلت عمل الدبلوماسيين الأميركيين إلى مستوى الإرهاب الطبي

المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، يرد على اتهامات وزير الخارحية الأميركيّ مايك بومبيو لبلاده، بالقول: "الحقيقة التي لا يمكن إنكارها هي أن الدبلوماسيين الأميركيين لطالما كانوا متورطين في الانقلابات، وتسليح الإرهابيين، وتأجيج العنف الطائفي، ودعم عصابات المخدرات".

  • موسوي لبومبيو: حوَّلت عمل الدبلوماسيين الأميركيين إلى مستوى الإرهاب الطبي
    موسوي: "وزير الكراهية الحالي وأسياده تقدموا بالعمل اليوم الى مرحلة جديدة (أ.ف.ب)

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، أنّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو "حوَّل عمل دبلوماسييه إلى مستوى جديد هو الإرهاب الطبي".

وقال موسوي في تغريدة له على "تويتر" اليوم السبت، أنّ "الحقيقة التي لا يمكن إنكارها هي أن الدبلوماسيين الأميركيين لطالما كانوا متورطين في الانقلابات، وتسليح الإرهابيين، وتأجيج العنف الطائفي، ودعم عصابات المخدرات، وممارسة البلطجية ضد الحكومات والشركات، والتجسس حتى على حلفاء الولايات المتحدة، ومعاشرة الدكتاتوريين، الجزارين والإرهابيين...". 

موسوي اعتبر في الوقت نفسه، أنّ "بومبيو" الذي وصفه بـ"وزير الكراهية الحالي"، "تقدم مع أسياده بالعمل اليوم الى مرحلة جديدة؛ أي إلى مرحلة الإرهاب الطبي. ولهذا فقد دعاه ضميره المثقل بالذنوب للإلتجاء الى إلقاء اللائمة على الآخرين".

تعليق موسوي جاء رداً على اتهامات أطلقها وزير الخارجيّة الأميركي بحق دبلوماسيين إيرانيين، متحدثاً عن تورطهم في اغتيال معارض في تركيا، معتبراً أنّه "أمر مثير للقلق ولكن يتوافق تماماً مع مهامهم".

وقال بومبيو في تغريدة له على "تويتر" يوم 2 نيسان/أبريل الجاري: "دبلوماسيو إيران هم عملاء للإرهاب وأداروا عمليات اغتيال متعددة ومؤامرات تفجير في أوروبا على مدى العقد الماضي".