نخالة: على العدو أن يختار بين الملاجئ أو إنهاء الحصار

الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي يقول إن "تحديات جديدة تنشأ ولن تنتظر أحداً. لذلك، علينا جميعاً ألا نترك شعبنا الفلسطيني لمزيد من الجوع ولمزيد من الاذلال، وخصوصاً في قطاع غزه المحاصر منذ سنوات طويلة".

  • نخالة: الموت يطرق أبواب الجميع بقوة وبلا رحمة

قال الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة إن الظروف التي يعيشها الشعب الفلسطيني تحتاج من قياداته الوطنية المزيد من الحكمة والمزيد من القوة وعدم التردد.

ولفت نخالة في تصريح له إلى أن "تحديات جديدة تنشأ، ولن تنتظر أحداً. لذلك، علينا جميعاً ألا نترك شعبنا الفلسطيني لمزيد من الجوع ولمزيد من الاذلال، وخصوصاً في قطاع غزة المحاصر منذ سنوات طويلة".

وأضاف: "الموت يطرق أبواب الجميع بقوة وبلا رحمة، فإننا نقول لن نموت وحدنا، وعلى قيادات العدو الصهيوني أن تدرك أن استمرار الحصار والاستمرار بتسويق الوهم على أن "إسرائيل" محصّنة لن يجدي نفعاً، فالمقاومة تملك المبادرة، وفي أي لحظة، للدفاع عن الشعب الفلسطيني والقتال من أجل حياة كريمة لشعبنا ومن أجل أسرانا".

وشدد الأمين العام على أن أي تهديد لحياة الشعب الفلسطيني عبر استمرار الحصار سيشمل الجميع من دون استثناء، وعلى العدو أن يختار بين الملاجئ وما يترتب عليها، أو إنهاء الحصار والاستجابة لإطلاق سراح الأسرى.