رغم كورونا.. قوات الاحتلال تعتقل مئات الفلسطينيين خلال الشهر الماضي

في ظل التخوف من اتنشار فيروس كورونا، عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين بلغ في سجون الاحتلال حتّى نهاية شهر آذار/ مارس 2020، قرابة 5000 أسير، بينهم 700 أسير مريض.

  • رغم كورونا.. قوات الاحتلال تعتقل مئات الفلسطينيين خلال الشهر الماضي
    تتفاقم التخوفات على مصير الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي مع انتشار كورونا

أعلنت مؤسسات الأسرى أن قوات الاحتلال واصلت عمليات الإعتقال بحق الفلسطينيين رغم التخوفات الكبيرة من انتشار فيروس كورونا، ووفقاً لعمليات الرصد والمتابعة التي قامت بها المؤسسات، فقد اعتقلت قوات الاحتلال 357 فلسطيني/ة من الأرض الفلسطينية المحتلة خلال شهر آذار/ مارس 2020، من بينهم 48 طفلاً، و4 من النساء.  

وقال تقرير مؤسسات الأسرى وحقوق الإنسان (نادي الأسير الفلسطيني، مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين)، ضمن ورقة حقائق صدرت عنهم، اليوم الثلاثاء، أن عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين بلغ في سجون الاحتلال حتّى نهاية شهر آذار/ مارس 2020،  قرابة 5000 أسير، بينهم 700 أسير مريض، أخطرهم صحياً 16 أسيراً يعانون من نقص في المناعة وأمراض مختلفة من بينها السرطان والكلى والقلب، ويقبعون بظروف مأساوية في ما تسمى بـ"عيادة سجن الرملة" والتي يُطلق عليها الأسرى "المسلخ".

 ومن ضمن الأسرى 41 أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال قرابة 180 طفل، والمعتقلين الإداريين ما يقارب الـ430، وبلغ عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة 92 أمراً إدارياً، بين جديد وتجديد لأسرى سبق أن صدر بحقهم أوامر اعتقال إداري.

وتتفاقم التخوفات الحاصلة على مصير الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، مع انتشار فيروس كورونا، ولا تزال إدارة السجون ترفض توفير خطوط أرضية عمومية للأسرى من أجل التواصل مع عائلاتهم والاطمئنان عليهم.

 وجددت مؤسسات الأسرى مطالباتها بالتدخل العاجل للإفراج عن أسرى في سجون الاحتلال، لا سيما المرضى وكبار السن والأطفال والمعتقلين الإداريين، وضرورة وجود لجنة دولية محايدة تُشارك في معاينة الأسرى وطمأنة عائلاتهم، ودعوة أخرى للصليب الأحمر بالقيام بدور أكثر فعالية في التواصل مع الأسرى وعائلاتهم، والضغط على إدارة سجون الاحتلال بتوفير الإجراءات الوقائية اللازمة لمنع انتشار الفيروس بين الأسرى، وتوفير وسيلة اتصال بين الأسرى وعائلاتهم في ظل وقف زيارات العائلات والمحامين.