على خلفية إصابة جنود بكورونا.. استقالة وزير البحرية الأميركي بالوكالة وتعيين خلفٍ له

وزير سلاح البحرية الأميركي بالوكالة توماس مودلي يقدم استقالته على خلفية الاستخفاف بوباء كورونا الذي أصاب الجنود على حاملة الطائرات "يو أس أس ثيودور روزفلت". 

  • مودلي يستقيل من منصبه.. وارتفاع عدد الجنود المصابين بكورونا على متن حاملة الطائرات إلى 155 

قدم وزير سلاح البحرية الأميركي بالوكالة، توماس مودلي، استقالته بعد مطالبة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بتنحيته. 

استقالة مودلي جاءت على خلفية الاستخفاف بوباء كورونا الذي أصاب الجنود على حاملة الطائرات "يو أس أس ثيودور روزفلت". 

من جهته، أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك أسبر في بيان قبول استقالة توماس مودلي، ووافق الرئيس دونالد ترامب عليها. وأضاف: "قررت تعيين نائب وزير سلاح الجيش جيم مكفيرسون وزيراً للبحرية بالوكالة".​

ووفق تقارير أميركية، فقد ارتفع عدد الجنود المصابين بفيروس كورونا على متن حاملة الطائرات إلى 155 مصاباً منذ أيام.

حالات الإصابة المعلن عنها بين الجنود لا تشمل عدداً غير محدد من المعزولين في الحجر الصحي على متن الحاملة.

وقالت البحرية الأميركية إن 44% من الجنود الذي يبلغ عددهم حوالى 5000، تم إجراء الفحوصات لهم، بعد أن عُدّل جدول أعمال الحاملة، وتغير مسارها لتتجه إلى جزيرة "غوام"، الموقع الاستراتيجي للقوات الأميركية، بهدف إجلاء طواقمها في الجزيرة وإجراء الفحوصات لهم. 

يشار إلى أن البنتاغون أعلن في 3 نيسان/أبريل إعفاء قائد حاملة الطائرات "ثيودور روزفلت" من مسؤولياته، "لفقدان الثقة بقدرته على قيادة السفينة، ولقراراته الخاطئة، وفشله في اتخاذ القرار المناسب بعد الإصابات بفيروس كورونا".

وفي وقت سابق، أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أن الوقت ليس مناسباً لإخلاء حاملة الطائرات الأميركية "ثيودور روزفلت"، التي تفشّى فيروس كورونا بين طاقمها.

وقال إسبر إنه يجري نقل الكثير من المساعدات الطبية إلى الحاملة في جزيرة غوام، مضيفاً أنه لا يوجد أي حالات خطرة بين أفراد الطاقم.