مجدداً.. الرئيس البرازيلي يستخف بكورونا

يصر الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، على الاستهزاء بفيروس كورونا وهو يظهر دون ارتداء كمامة ويصافح الناس.

  • مجدداً.. الرئيس البرازيلي يستخف بكورونا
    خالف بولسونارو التعليمات وزار مستشفى وزارة الدفاع

أصرّ  الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، على الاستهزاء بفيروس كورونا وهو يظهر دون ارتداء كمامة ويصافح الناس.
وخالف بولسونارو التعليمات وزار الرئيس مستشفى وزارة الدفاع، ثم ذهب إلى صيدلية في جنوب غرب المدينة وإلى مبنى سكني.

ويظهر في الصور، كيف لمس وجهه بيده بدون قفازات، ولم يكن هناك كمامة على وجهه، وبالإضافة إلى ذلك قام بمصافحة الناس.

وفي الطريق، توقف الرئيس، وتحدث مع الناس، والتقطوا الصور معه، البعض كان متفقاً معه وصفّق له، بينما هتف آخرون باللعنات.

وبحسب تقارير إعلامية، فقد انتهك الرئيس البرازيلي توصيات الأطباء بشأن المسافة والعزلة الذاتية للمرة الثانية خلال يومين. في اليوم السابق، كان يتجول في المدينة بدون كمامة وقفازات، وذهب إلى المخبز، والتقط الصور وعانق الناس.

وسبق لبولسونارو أن دعا الناس "للعودة إلى الحياة الطبيعية"، مشككاً بتدابير الحجر الصحي التي فرضها بعض رؤساء البلديات في البلاد لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويذكر أن الأخير قد واجه الشهر الماضي، انتقادات متصاعدة لتراخيه في التعامل مع فيروس كورونا الذي وصفه في بادئ الأمر بأنه "خيال"، كما علت ضده أصوات النقر على القدور والأواني مع هتافات "إرحل يا بولسونارو".
العزل الصحي


وشكك بولسونارو في السابق في جدوى الحجر الصحي بسبب الإصابة بفيروس كورونا، على الرغم من تسجيل 18397 حالة مؤكدة من في البرازيل.