لافروف: موسكو مستعدة للحوار مع واشنطن حول الأسلحة "فرط الصوتية"

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "يرحب باهتمام الأميركيين بموضوع استئناف المفاوضات بشأن تحديد الأسلحة والاستقرار الاستراتيجي"، ويشير إلى أن وزير الخارجية الأميركي اتصل به لمناقشة ذلك.

  • لافروف: موسكو مستعدة للحوار مع واشنطن حول الأسلحة "فرط الصوتية"
    لافروف: مستعدون للتعاون مع الولايات المتحدة بشأن التطوير السلمي للفضاء الخارجي

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، أن "موسكو مستعدة للحوار مع واشنطن حول التطورات الجديدة والأسلحة فرط الصوتية في سياق مناقشات الاستقرار الاستراتيجي".

والسلاح "فرط الصوتي" هو عبارة عن صاروخ يمكنه الانطلاق بسرعة "5 ماخ"، أي أسرع 5 مرات من سرعة الصوت على الأقل،  وهو ما يعني أن بإمكانه اجتياز ميل (1.6 كيلومتر) في الثانية الواحدة.

وقال لافروف في مقابلة عبر الإنترنت مع وسائل إعلام روسية وأجنبية، إنه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيواتصل به قبل أسبوعين، وتطرقا إلى موضوع "استئناف المفاوضات بشأن تحديد الأسلحة والاستقرار الاستراتيجي بشكل عام"، مضيفاً "نرحب بهذا الاهتمام من شركائنا الأميركيين، ونشجعهم على الانخراط بشكل أكثر فاعلية في حل هذه المشكلات".

وأبدى لافروف استعداد بلاده للتعاون مع الولايات المتحدة بشأن التطوير السلمي للفضاء الخارجي، معلناً عن نيته "إجراء اتصال هاتفي في المستقبل القريب مع بومبيو".

وبخصوص موعد عقد اجتماع "الدول الخمس" لمجلس الأمن الدولي، رد لافروف: "سأقول على الفور إنه لم يتم التوصل إلى اتفاقات محددة بشأن توقيت اجتماع الدول الخمس لمجلس الأمن الدولي"، مشيراً إلى أنه "أعلم أن التواريخ كانت مقترحة في أيلول/سبتمبر، لكن لم يتم اتخاذ أي قرارات".

كما لفت مراسل الميادين في موسكو إلى أنه "من الممكن أن تعقد مشاورات عبر النت لكنها لن تغني عن القمة الرئيسية".

وكان السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف، صرّح أمس الإثنين أن ارتفاع وتيرة الاتصالات بين الرئيسين الروسي والأميركي في الآونة الأخيرة، لا يمكن إسقاطه على العلاقات بين البلدين واعتباره تحسناً فيها.