الانتخابات الأولى بعد انتشار كورونا.. الحزب الحاكم في كوريا الجنوبية يتصدر النتائج

نتائج الانتخابات البرلمانية في كوريا الجنوبية تظهر فوز الحزب الحاكم بزعامة الرئيس مون جيه-إن بعد تمكن بلاده من احتواء فيروس كورونا المستجد إلى حد كبير.

  • الانتخابات الأولى بعد انتشار كورونا.. الحزب الحاكم في كوريا الجنوبية يتصدر النتائج
    حظيت الإنتخابات الكورية بمتابعة في أنحاء العالم في ظل انتشار كورونا

 خلصت نتائج الانتخابات البرلمانية في كوريا الجنوبية، اليوم الخميس، بفوز الحزب الحاكم بزعامة الرئيس مون جيه-إن. وحظيت الانتخابات بمتابعة في أنحاء العالم باعتبارها من أول الانتخابات العامة منذ بدء انتشار الوباء.

واتخذت السلطات إجراءات سلامة مشددة، حيث قامت بتطهير كل مراكز الاقتراع، وعددها 14 ألف مركز، وألزمت الناخبين بارتداء الأقنعة وقياس درجة الحرارة، واستخدام وسائل تعقيم للأيدي، وارتداء قفازات بلاستيكية، والحفاظ على مسافة آمنة بينهم.

وبلغ الإقبال على التصويت 66.2 بالمئة، وهي أعلى نسبة في انتخابات برلمانية منذ عام 1992، وفقاً لما ذكرته لجنة الانتخابات الوطنية.

وسمحت السلطات لنحو 2800 مريض بفيروس كورونا بالتصويت بالبريد أو بشكل شخصي مستخدمين غرف تصويت خاصة، كما أدلى أكثر من 13 ألف شخص يخضعون للعزل الذاتي بأصواتهم بعد إغلاق مراكز الاقتراع.

وحصد الحزب الديمقراطي الحاكم 180 مقعداً في البرلمان المؤلف من 300 مقعد، ارتفاعاً من 120 حالياً. وحصل الائتلاف المحافظ المعارض الرئيسي على 103 مقاعد.

في غضون ذلك، سوف يساعد حصول الحزب الحاكم على الأغلبية الرئيس مون على مواصلة برنامجه في العامين الأخيرين لإدارته في السلطة، بما في ذلك توفير فرص عمل ورفع الحد الأدنى للأجور واستمرار التواصل مع كوريا الشمالية.

هذا وتمكنت كوريا الجنوبية إلى حد كبير من السيطرة على وباء فيروس كورونا، من خلال إجراء حملة فحص موسعة وتتبع للمخالطين للمرضى.

وسجلت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها 22 حالة إصابة جديدة بهذا الوباء اليوم ليصل العدد الإجمالي للإصابات إلى 10613.

وتراوح العدد اليومي قرب 30 خلال الأسبوع المنصرم، ومعظم الحالات لأشخاص قادمين من الخارج.