وسائل إعلام إسرائيلية: فرصة ذهبية لتبادل أسرى مع "حماس"​

القناة 13 الإسرائيلية تنقل عن مصادر رفيعة أن هناك فرصة مناسبة لتبادل القتلى الإسرائيليين بالأسرى الفلسطينيين، الأمر الذي ينبغي استغلاله قبل انحسار خطر فيروس كورونا عن قطاع غزة.

  • وسائل إعلام إسرائيلية: فرصة ذهبية لتبادل أسرى مع "حماس"​
    ألون بن دافيد: ليس هناك مفاوضات لكن ما تحاول المصادر الإشارة إليه هو الفرصة التي وجدت

ذكرت القناة 13 الإسرائيلية، نقلاً عن مصادر إسرائيلية رفيعة المستوى، أن هناك "فرصة ذهبية لصفقة تبادل أسرى مع حركة حماس".

وقال المحلل العسكري في القناة ألون بن دافيد: "ليس هناك مفاوضات، لكن ما تحاول المصادر الإشارة إليه هو الفرصة التي وجدت، فحماس مضغوطة جداً من تفشي الكورونا في قطاع غزة، وهذا يقود يحيى سنوار – كما يعتقدون في إسرائيل – إلى درس مواقف أكثر منطقية بخصوص صفقة أسرى".

وأوضح بن دافيد أن "المصدر الذي تحدثت معه ذكر صفقة شاملة، أي دون مراحل وإشارات حياة، إنما صفقة شاملة تتضمن إعادة جثتي الجنديين والمواطنين الإسرائيليين الموجودين في قطاع غزة، وذلك مقابل إطلاق سراح أسرى".

وأشار المحلل العسكري إلى أن "جهات في المؤسسة الاستخبارية تقول إن حماس لا تزال مصرّة على إطلاق سراح أسرى، وبأعداد كبيرة، مقابل الجثث والمواطنين الإسرائيليين. وفي المقابل، ثمة من يقول إن هناك فرصة ذهبية للحصول من حماس على ثمن معقول".

وأضاف أنه سيكون هناك إطلاق سراح أسرى، "ولكن أكثره ضمن السياق الإنساني: أسرى كبار في السن، نساء، أولاد، وذلك قبل نهاية فترة سجنهم".

وختم بن دافيد، ناقلاً عن المصادر الإسرائيلية، أنه "يجب استغلال الفرصة وهذه النافذة قبل أن تغلق".

وكان رئيس حركة "حماس" في غزة يحيى السنوار قد أعلن أن الحركة قد تُقدم "تنازلاً جزئياً" في موضوع الجنود الأسرى لديها، مقابل "إفراج الاحتلال عن الأسرى كبار السن والمرضى كمبادرة إنسانية في ظل أزمة فيروس كورونا".

وعبرت "إسرائيل" على لسان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو عن استعدادها للتفاوض في ملف الأسرى في 7 نيسان/أبريل الجاري.