أضرار جسيمة جراء حريق نشب في مخيم للمهاجرين في اليونان

الحريق الذي نشب في مخيم فيال الواقع في جزيرة خيوس اليونانية أدى إلى تدمير مرافق خدمة اللجوء الأوروبية. ومصدر بالشرطة المحلية يفيد بتوقيف ثلاثة أشخاص على علاقة بأعمال العنف التي اندلعت بعد وفاة طالبة لجوء عراقية في المخيم.

  • أضرار جسيمة جراء حريق نشب في مخيم للمهاجرين في اليونان
    جانب من مخيم لطالبي اللجوء في اليونان (أ.ف.ب/ أرشيف).

لحقت أضرار جسيمة في أحد أكبر مخيمات المهاجرين في اليونان جرّاء حريق نشب، مساء السبت، وفق ما ذكر مسؤولون بعد ساعات من اندلاع أعمال عنف على إثر وفاة امرأة عراقية تعيش فيه.  

وفي التفاصيل، صرح مانوس لوغوتيس الأمين السكرتير العام لوزارة الهجرة المسؤول عن استقبال اللاجئين، أن الحريق الذي نشب في مخيم فيال، الواقع في جزيرة خيوس، أدى إلى تدمير مرافق خدمة اللجوء الأوروبية ومطعم وخيام والعديد من الحاويات المجهزة للسكن.

وأوضح لوغوتيس أن "قسماً كبيراً من مركز الخدمات الإدارية في المخيم دمر"، مضيفاً أنه لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وأفاد مصدر بالشرطة المحلية عن توقيف ثلاثة أشخاص على علاقة بأعمال العنف التي اندلعت بعد وفاة طالبة لجوء عراقية (47 عاماً) السبت في المخيم، لافتاً إلى أنهم "تمكنوا من إعادة النظام حوالى الساعة الواحدة صباحاً".

وفي السياق، دخلت المرأة العراقية المستشفى بعد إصابتها بحمى هذا الأسبوع، وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن نتائج فحصها لم تثبت إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

فيما تم عزل مخيمات المهاجرين في اليونان في الأسابيع الأخيرة في محاولةٍ من قبل السلطات لإبقاء قاطنيها بعيدين عن السكان المحليين.

وأسفر الوباء في اليونان حتى الآن عن 110 وفيات، فيما يقبع 67 آخرون في العناية المركزة. 

كما سجلت إصابات بالفيروس "ي" في مخيمين في البر الرئيسي اليوناني، ما دفع السلطات إلى إغلاق المرفقين.

وعلى غرار جميع مخيمات المهاجرين في الجزر اليونانية، يكتظ مخيم فيال، حيث يعيش أكثر من خمسة آلاف شخص في مكان مخصص لألف شخص.