للمرة الثانية خلال أيام.. البحرية الأميركية تعلن اعتراض طائرة روسية لطائرتها

الأسطول السادس للبحرية الأميركية اعتبر أن اعتراض طائرة روسية لطائرة أميركية "مضادة للغواصات في البحر الأبيض المتوسط" هو "مناورة غير آمنة بسبب السرعة العالية للطائرة"، ووزارة الدفاع الروسية تشير إلى أن مقاتلة روسية اعترضت طائرة استطلاع أميركية اقتربت من منشآت عسكرية في سوريا.

  • للمرة الثانية خلال أيام.. البحرية الأميركية تعلن اعتراض طائرة روسية لطائرتها
    وفقاً للأسطول الأميركي السادس، "اعتبرت المناورة غير آمنة بسبب السرعة العالية للطائرة سو-35"

أعلن الأسطول السادس للبحرية الأميركية أن الطائرة الروسية "سو-35" بطول 25 قدماً (7.62 أمتار) حلقت للمرة الثانية خلال أيام، أمام طائرة الدوريات الأميركية " P-8A بوسيدون" المضادة للغواصات.

وقال الأسطول الأميركي في بيان: "في 19 أبريل/نيسان 2020، تم اعتراض الطائرة البحرية الأميركية  P-8A  التي تحلّق في المجال الجوي الدولي فوق البحر الأبيض المتوسط ​​مرتين خلال 100 دقيقة من قبل "سو-35" الروسية".

وأضاف البيان أن "الاعتراض الأول كان آمناً واحترافياً، وتمَّ تحديد الاعتراض الثاني على أنه غير آمن وغير احترافي".

 ووفقاً للأسطول الأميركي السادس، "اعتبرت المناورة غير آمنة بسبب السرعة العالية للطائرة سو-35"، مشيراً إلى أنها "عرَّضت سلامة الطائرتين للخطر".

من جهتها، صرحت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الإثنين، بأن مقاتلة روسية اعترضت طائرة استطلاع أميركية وأبعدتها عن منشآت عسكرية روسية في سوريا.

وأفادت وزارة الدفاع الروسية بانطلاق عدد من المقاتلات من قاعدة حميميم لتحديد أهداف جوية كانت تتجه نحو نقاط روسية في سوريا، وتبين أنها طائرة تابعة للبحرية الأميركية.
 
 كانت وزارة الدفاع الأميركية اتهمت روسيا بقيام مقاتلتها من طراز "سو-35" بمناورات خطيرة أثناء اعتراضها طائرة استطلاع أميركية عند محاولتها الاقتراب من الساحل السوري في 14 أبريل/نيسان الجاري.

ووفقاً لبيان صادر عن القوات البحرية الاًميركية في أوروبا وأفريقيا (الأسطول السادس للولايات المتحدة)، فإن "طائرة الاستطلاع الاًميركية لم تنتهك حدود المجال الجوي السوري".

وذكر البيان أن "القوات الجوية الروسية أظهرت استعدادها لاعتراض أية طائرة تقوم باستفزازات أو عمليات مسح للمنطقة القريبة من القواعد العسكرية أو الحدود السورية".

وقالت البحرية الأميركية إن "الطائرة الروسية أجرت مناورة بسرعة فائقة على بعد 25 قدماً من الطائرة الاًميركية"، ولكنها لم تذكر مكان الحادث، معتبرةً أن "المناورة عرضت طيارينا وطاقمنا للخطر".

وبحسب موقع "نافي تايمز" المتخصص، فإن الطائرة الاًميركية كانت من طراز "بوسيدون إي 8"، واستغرقت 42 دقيقة للخروج من مجال وجود الطائرة الروسية.