مجلس الشيوخ الأميركي يقرّ حزمة مساعدات طارئة للشركات الصغيرة

حزمة مساعدات أميركية جديدة لدعم الشركات الصغيرة المتضرّرة بشدّة من وباء كوفيد-19 وتمويل المستشفيات التي تعاني بسبب الوباء.

  • مجلس الشيوخ الأميركي يقرّ حزمة مساعدات طارئة للشركات الصغيرة
    تعدّ هذه حزمة مساعدات ضخمة من الحكومة لدعم الاقتصاد المتضرّر بشدة 

أقرّ مجلس الشيوخ الأميركي، أمس الثلاثاء، حزمة مساعدات طارئة جديدة بقيمة 480 مليار دولار لدعم الشركات الصغيرة المتضرّرة بشدّة من وباء كوفيد-19، وتمويل المستشفيات التي تعاني بسبب الوباء وتكثيف الفحوصات المخبرية لكشف المصابين بفيروس كورونا المستجدّ.

والخطة الجديدة التي حازت دعماً من الحزبين، الديمقراطي والجمهوري، وتأييد من الرئيس دونالد ترامب، تنصّ على تخصيص مبلغ 320 مليار دولار لتوفير قروض مدعومة للشركات التي توظّف أقل من 500 شخص، ومبلغ 75 مليار دولار لمساعدة المستشفيات ومبلغ 25 مليار دولار لتمويل الفحوصات المخبرية لفيروس كورونا المستجدّ، ومبلغ 60 مليار دولار لتوفير قروض مدعومة لقطاعات اقتصادية أخرى متضررة بشدة من الوباء ولا سيما الزراعة.

وبعدما أقرّها مجلس الشيوخ تتجّه الخطة الآن إلى مجلس النواب الذي يتوقّع أن يصوّت عليها في وقت لاحق من هذا الأسبوع كي يوقعها الرئيس ترامب وينشرها.

وكان زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكوناليل أعلن في وقت سابق، التوصّل إلى اتّفاق بين البيت الأبيض والحزبين الجمهوري والديموقراطي في الكونغرس على هذه الحزمة.

وقال ماكونيل في بيان "أرحّب بهذا الاتفاق بين الحزبين وآمل أن يقرّه مجلس الشيوخ سريعاً بعد مراجعة الأعضاء نسخته النهائية".

وعند إقرارها ستكون هذه ثاني حزمة مساعدات ضخمة من الحكومة لدعم الاقتصاد المتضرّر بشدة من تداعيات جائحة كوفيد-19، التي أودت حتى اليوم بحياة 43 ألف أميركي وتركت الملايين بلا عمل.

وكان الرئيس الأميركي دعا الكونغرس إلى إقرار هذه الحزمة في أسرع وقت ممكن.

وتأتي أموال هذه الخطة لتضاف إلى 349 مليار دولار أنفقتها الإدارة على قروض مدعومة حصلت عليها الشركات الصغيرة، وذلك من ضمن خطة إنقاذية تاريخية بلغت قيمتها تريليوني دولار لدعم الاقتصاد الأميركي في مواجهة التداعيات الكارثية لجائحة كوفيد-19.