نواب لبنانيون يتقدمون بإخبار بشأن تحويل مليارات الدولارات إلى خارج لبنان

نواب لبنانيون، بتكليف من "التيار الوطني الحر"، يتقدمون بإخبار إلى النائب العام التمييزي، من أجل استعادة مليارات الدولارات التي تمّ تهريبها إلى خارج لبنان في العام 2019، والليرة اللبنانية تشهد هبوطاً غير مسبوق أمام الدولار الأميركي.

  • نواب لبنانيون يتقدمون بإخبار بشأن تحويل مليارات الدولارات إلى خارج لبنان
    كتلة "لبنان القوي" تقدمت بإخبار إلى النائب العام التمييزي

تقدم نواب من كتلة "لبنان القوي" في البرلمان اللبناني بإخبار إلى النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، أمس الأربعاء، بشأن تحويل مليارات الدولارات إلى خارج لبنان بصورة استنسابية في العام 2019.

وأفادت معلومات بأنه تمّ تقديم الإخبار بتكليف من "التيار الوطني الحر"، الذي أوضح في بيان أنه أرفق إخباره بمستندات ثبوتية، طلب فيها اتخاذ التدابير القضائية والقانونية اللازمة لملاحقة مرتكبي هذه الأفعال من أجل إعادة الأموال.

ويذكر أن "التيار الوطني الحر"، يُعد اقتراح قانون لوقف النزف المستمر من الاحتياط النقدي للبنان إلى الخارج.

وعلى خطٍّ موازٍ، شهدت الليرة اللبنانية هبوطاً غير مسبوقٍ اليوم الخميس في سوق الصرافين في بيروت. وبدأ الدولار صعوده أمام الليرة اللبنانية صباحاً من 3500 ليرة، ليصل إلى القرب من 3750 ليرة في فترة ما بعد الظهر،في حين لا يزال سعر الصرف الرسمي عند 1515 ليرة لبنانية للدولار الواحد.

وفي غضون ذلك، التقى رئيس الجمهورية اللبناية ميشال عون، في القصر الجمهوري في بعبدا، اليوم الخميس، حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة، واطلع منه على الأوضاع النقدية وإجراءات المصرف المركزي لمعالجتها.

وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة اللبنانية قررت الشهر الماضي تعليق تسديد استحقاق "اليوروبوندز" التي كان يتوجب دفعها بعد يومين، ثم أعلنت وزارة المالية اللبنانية أنه في إطار إعادة هيكلة شاملة، فإن لبنان سيتوقف عن تسديد كل سندات "اليوروبوندز" بالعملات الأجنبية المستحقة حتى العام 2035.