جدل "افتراضي" في السعودية حول دعم القضية الفلسطينية

رسم كاريكاتيري يثير موجة من الاتهامات والمذمات من حسابات سعودية بحق القصية الفلسطينية، ما استدعى موجة أخرى من التغريدات المؤيدة للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

  • جدل "افتراضي" في السعودية حول دعم القضية الفلسطينية
    رسم الفنان الفلسطيني أثار ردوداً عبر مواقع التواصل الاجتماعي

أثار رسمٌ كاريكاتيريٌ للفنان الفلسطيني محمود عباس، يحاكي أزمة النفط وتداعياتها على الدول العربية المصدرة للنفط، موجة من الاستياء في السعودية، وردود فعل غاضبة، إلى الحد الذي دفع بعض الناشطين إلى التغريد عبر "تويتر" باستخدام وسم  "قضيتي ليست فلسطين".

وانتشر الكاريكاتير على المنصات السعودية، خاصةً على موقع "تويتر"، وأُعيد نشر التغريدة أكثر من مليون مرة. 

وتعرض الفنان الفلسطيني المقيم في السويد، لموجة من الإهانات والإساءات، التي عززتها حسابات رسمية وأخرى مختلقة. 

وكان من الملفت مشاركة مركز الملك سلمان للإغاثة في الحملة التي استهدفت عموم فلسطين بشكل مباشر، من خلال التغريد عير حسابه بأن فلسطين كانت من أكثر الدول المستفيدة من المساعدات المقدمة من المملكة. 

وشارك الكاتب والأكاديمي السعودي تركي الحمد في الحملة، متهماً الفلسطينيين بتضييع أرضهم بخلاف باقي الشعوب.

ورداً على الوسم المسيء للقضية الفلسطينية، تفاعل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مع وسم "فلسطين قضيتي"، لإظهار التضامن مع الشعب الفلسطيني وحقوقه.

ودعا المغردون تحت هذا الوسم، إلى ضرورة التوقف عن بث التفرقة بين الشعبين الفلسطيني والسعودي، وتجنب التغريد بما يخدم "إسرائيل"، داعين إلى ضرورة التوحد خلف المطالب الفلسطينية وحقوقهم المسلوبة.