دياب: المطلوب اليوم فك الارتباط بين الدولة ومصالح السلطة

رئيس الحكومة اللبنانية يقول من مقر قوى الأمن الداخلي إن الدولة غير موجودة فعلياً في عقول الناس، وترهلت، نتيجة ممارسات أساءت إلى دورها، ويقول إنها فقدت ثقة الناس لأنها انفصلت عنهم.

  • دياب: المطلوب اليوم فك الارتباط بين الدولة ومصالح السلطة
    دياب يزور مقر المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي

في الوقت الذي لا تزال فيه أصداء خطابه بعد جلسة الحكومة تتردد في البلاد، كرر رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب انتقاداته للطبقة السياسية التي حكمت لبنان منذ التسعينات من القرن الماضي.

وأطلق سلسلة مواقف من المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اليوم السبت، حيث قال إن "صورة الدولة باهتة في نظر اللبنانيين، الدولة غير موجودة فعلياً في عقول الناس، والدولة ترهلت، نتيجة ممارسات أساءت إلى دورها".

وأضاف: "الدولة خسرت هيبتها بسبب طعنات عميقة في بنيتها، وفقدت ثقة الناس لأنها انفصلت عنهم، وفقدت هويتها عندما تجذرت فكرة الاندماج بين السياسة والسلطة والقوى التي تحكم".

وأكد دياب أن "المطلوب اليوم فك الارتباط بين الدولة ومصالح السلطة، وربط الدولة بالمواطن مباشرة لتنقية فكرة الدولة من مفهوم السلطة".

وفي اليوم نفسه، تلقى دياب اتصالين من نظيريه الكويتي صباح الخالد الحمد الصباح والقطري خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، حيث تم البحث في آخر المستجدات المحلية والإقليمية وفي العلاقات الثنائية مع كل من البلدين وسبل توطيدها.

وكان رئيس الوزراء اللبناني طالب أمس الجمعة، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بالخروج ليعلن إلى اللبنانيين ما يجري في الكواليس فيما يتعلق بسعر صرف العملة. 

وأعلن دياب أن "هناك معضلة تتعلق بتصرف مريب لحاكم مصرف لبنان في ما يتعلق بتدهور سعر صرف الليرة اللبنانية"، مشيراً إلى "الحكومة تدرس مشروع قانون يلزم أصحاب المصارف والمساهمين بإعادة الأموال التي هربت إلى الخارج".

من جهته، اعتبر رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري، أن "الحكومة أعلنت الانقلاب بلغة عسكرية بعد اجتماعها في القصر الجمهوري".

وقال رداً على تصريحات دياب إن "الحكومة الحالية ستتحمل من دون أن تدري مسؤولية إغراق الليرة اللبنانية"، لافتاً إلى أن "الوجوه التي دخلت جنة الحكم كان حضورها كافياً لادخال البلاد في جهنم نقدية واقتصادية".