بعد إعلان "الانتقالي" الإدارة الذاتية.. "التحالف" يدعو إلى العودة لاتفاق الرياض

بعد إعلان المجلس الانتقال الجنوبي الإدارة الذاتية في عدن، التحالف السعودي يدعو في بيان له إلى عودة الأوضاع إلى سابق عهدها، مطالباً بوقف أي نشاطات أو تحركات تصعيدية، والعودة إلى بنود اتفاق الرياض.

  • بعد إعلان "الانتقالي" الإدارة الذاتية.. "التحالف" يدعو إلى العودة لاتفاق الرياض
    نائب وزير الدفاع السعودي: ندعو حكومة هادي والمجلس الانتقالي إلى تسريع تنفيذ اتفاق الرياض

أكّد التحالف السعودي في بيان له، اليوم الإثنين، ضرورة عودة الأوضاع إلى سابق عهدها في عدن، إثر إعلان المجلس الانتقالي الإدارة الذاتية وحالة الطوارئ جنوب اليمن. 

التحالف قال إنه يجب إلغاء أي خطوة تخالف "اتفاق الرياض". وطالب البيان بوقف أي نشاطات أو تحركات تصعيدية. 

كما شدد التحالف على أن المسؤولية تقع على الأطراف الموقعة على اتفاق الرياض لاتخاذ خطوات واضحة باتجاه تنفيذ بنوده. وقال: "اتخذنا، ولا نزال، خطوات عملية ومنهجية لتنفيذ اتفاق الرياض الذي يمثل إطاراً أجمع عليه الطرفان لتوحيد صفوف اليمنيين". 

من جهته، قال نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان إن بلاده "تبذل كل الجهد لاستقرار اليمن".

ودعا خالد بن سلمان في تغريدة له عبر "تويتر" حكومة هادي والمجلس الانتقالي إلى عودة ممثليهم في اللجان وفرق العمل وغرف العمليات المشتركة لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

بدوره، أبدى وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير رفض بلاده "بشدة أن تتحول مصلحة الشعب اليمني، والتي كفلها اتفاق الرياض، إلى مزايدات بالمواقف وتحركات تعطّل تحقيق الفرص الإيجابية". ‎

وأضاف في تغريدة على "تويتر": "نريد لليمن تحقيق ما كفله اتفاق الرياض من عمل مشترك بين الطرفين لتحقيق مصلحة الشعب اليمني".

من جهة أخرى، رأى المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، نزار هيثم، أن إعلان حالة الطوارئ والحكم الذاتي في جنوب اليمن كان يجب أن يتم منذ مدة، مشيراً إلى أن "الحكومة اليمنية أخذت فرصتها لتقديم ما عليها من التزامات".

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، قال من جهته اليوم، إن "الإمارات تعارض قرار المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن إعلان الإدارة الذاتية بالمناطق الخاضعة لسيطرته، وتدعو إلى التطبيق الكامل لاتفاق الرياض للسلام الذي تم التوصل إليه العام الماضي بشأن الجنوب".

وإثر إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي الإدارة الذاتية للمحافظة اليمنيّة الجنوبيّة السبت الماضي، حمّلت حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المجلس وقياداته في أبو ظبي "مسؤولية الانقلاب الكامل"، ودعت دول التحالف إلى "تحمّل مسؤولياتها التاريخية تجاه وحدة أراضي اليمن وسلامتها".

وكان "المجلس الانتقالي الجنوبي" أكد أن "اتفاق الرياض" ينص على "عودة حكومة هادي إلى أهداف محددة".