بوتين: مكافحة كورونا قد تضعف الانتباه إلى تهديدات أخرى

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يطلب من رؤساء الأقاليم التواصل والاستجابة، ويكلفهم بالتأكد من أن جميع المناطق مستعدة تماماً لأي حالة طوارئ كالفيضانات والحرائق.

  • بوتين: مكافحة كورونا قد تضعف الانتباه إلى تهديدات أخرى
    بوتين خلال إجرائه محادثة عبر الفيديو في 24 نيسان/أبريل 2020 (أ ف ب - أرشيف)

حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن مكافحة فيروس كورونا قد تكون سبباً لإضعاف الانتباه إلى التهديدات الأخرى.

وقال بوتين في اجتماع عقده اليوم الإثنين، عبر الفيديو، حول وضع الفيضانات والحرائق في الاتحاد الروسي: "تتركز جميع الجهود الآن بشكلٍ أساسي على مكافحة انتشار عدوى الفيروس التاجي، ولكن هذا لا ينبغي أن يضعف انتباهنا إلى التهديدات المحتملة الأخرى لحياة الناس وسلامتهم".

 وذكر أن بداية فترة الربيع والصيف "زادت بشكل موضوعي من مخاطر الكوارث الطبيعية الموسمية: الحرائق والفيضانات".   

وبحسب الرئيس الروسي، فإن هذه المخاطر عالية بشكلٍ خاص "في أراضي شرق أقصى الاتحاد وسيبيريا". كما قال إن "الوضع معقد للغاية في عدد من المناطق"، مقترحاً مناقشة هذا الوضع، فضلاً عن القرارات المحددة التي يتعين اتخاذها الآن.

في هذا الإطار، ذكر بوتين أنه يعي تماماً حقيقة المشاكل التي تواجهها الميزانيات الإقليمية الآن، ولكنه أكد على أن مساعدة المواطنين المصابين وضمان سلامة الناس هي مهام ذات أولوية قصوى وبدون إجراءات روتينية.

 كما طلب من رؤساء الأقاليم التواصل والاستجابة، وكلفهم بالتأكد من أن جميع المناطق مستعدة تماماً لأي حالة طوارئ.

وأصدر الرئيس الروسي تعليماته إلى وزارة الموارد الطبيعية ووزارة المالية لتخصيص موارد إضافية لضمان السلامة من الحرائق في الغابات في المناطق التي تعاني من مخاطر عالية من الحرائق، بالاضافة لتعليمات توجه بالاعتناء بأقصى درجات السلامة لموظفي وزارة الطوارئ الذين يتعاملون مع الكوارث الطبيعية وسط انتشار الفيروس التاجي.