تعرّض منزل قيادي في الحشد العشائري لهجوم جنوب غرب كركوك

منزل قيادي في الحشد العشائي يتعرض لهجوم بقذائف الهاون جنوب كركوك، وقوات اللواء الأول في الحشد الشعبي تتصدى لهجوم شنّه مسلحو تنظيم داعش في ديالى العراقية.

  • تعرّض منزل قيادي في الحشد العشائري لهجوم جنوب غرب كركوك
    الحشد الشعبي يتصدى لهجوم شنّه داعش في منطقة نفط خانة بمحافظة ديالى العراقية

في تطور أمني لافت هو الرابع في ثلاث محافظات عراقية، تعرّض منزل قيادي في الحشد العشائري لهجوم بقذائف الهاون جنوب غرب كركوك.

يأتي ذلك في الوقت الذي تصدت قوات اللواء الأول في الحشد الشعبي لهجوم شنّه مسلحو تنظيم داعش في منطقة نفط خانة في محافظة ديالى العراقية.

قوات اللواء الأول تصدّت لمسلحي داعش في منطقة نفط خانة ضمن قاطع عمليات ديالى، الذين استهدفوا محوّلاً كهربائياً في قرية الكبّة بناحية العبارة في قضاء بعقوبة، ما أدى إلى قطع التيار الكهربائي.

وتواصل القوات العراقية والحشد الشعبي عملية تطهير مناطق في مطيبجية في صحراء الأنبار من فلول داعش، وتمتد العملية التي أطلق عليها اسم عملية رمضان الأولى إلى الحدود السورية.

وأكدت مصادر الميادين في العراق، أمس الإثنين، أنّ معلومات الأجهزة الأمنية تتحدث عن "نشاط لتنظيم داعش بين محافظات صلاح الدين والأنبار وديالى". 

مراسل الميادين أشار إلى أنّ المعلومات تفيد بنيّة "داعش" تنفيذ هجوم خلال شهر رمضان، فيما يلاحظ عودة أسماء قيادات عراقية لإدارة عمليات التنظيم. 

والجدير ذكره، أن مصادر للميادين كانت كشفت في وقت سابق عن معلومات عن خليفة زعيم تنظيم "داعش" السابق أبو بكر البغدادي، واسمه أمير محمد سعيد عبد الرحمن السالبي، ويكنّى بــ"عبد الله قرداش"  و"حجي عبد الله"  و"أستاذ أحمد"، وهو من مواليد العام 1976.