بومبيو يدعو لرفض حق التحليق لشركة طيران إيرانية

وزير الخارجية الأميركي يشير إلى أنه على الدول أن تحرم شركة "ماهان إير" من التحليق في رحلات جوية، ويشير إلى أن بلاده "لن تسمح لإيران شراء أسلحة تقليدية بعد 23 تشرين الأول/أكتوبر المقبل".

  • بومبيو يدعو لرفض حق التحليق لشركة طيران إيرانية
    بومبيو:  طائرات شركة "ماهان إير" أوصلت في الأيام الأخيرة إمدادات لحكومة مادورو

دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، الدول لرفض حق التحليق لشركة "ماهان إير" الجوية الإيرانية التي تخضع لعقوبات أميركية والتي قال إنها سلمت في الآونة الأخيرة شحنات "دعم غير معروف" لحكومة فنزويلا.

وقال بومبيو في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية إن طائرات شركة "ماهان إير"، أكبر شركة طيران إيرانية، أوصلت في الأيام الأخيرة إمدادات للحكومة الفنزويلية.

وأشار إلى أن الرحلات "يجب أن تتوقف" مضيفاً أن على الدول أن تحرم شركة "ماهان إير" من التحليق في رحلات جوية "تماماً مثلما رفض كثيرون بالفعل منح حق الهبوط لشركة الطيران الخاضعة للعقوبات".

كما قال بومبيو "لن نسمح لايران شراء أسلحة تقليدية بعد 23 تشرين الأول/أكتوبر المقبل في غياب استصدار قرار أممي، معتبراً أن "الصين وروسيا ودول أخرى تستعد لبيع أسلحة لإيران"، على حد قوله.

كذلك، ناشد الدول الأوروبية إلى "اتخاذ موقف وهو متوفر ضمن قدراتهم الراهنة، باستطاعتنا العمل مع مجلس الأمن لتمديد فترة المقاطعة الخاص بتلك الأسلحة".

وتابع بومبيو: "في حال لم نستطع توفير وقوف دول أخرى لجانبنا، فالولايات المتحدة ستراجع كل إمكانية للمضي قدماً بعد ذلك". 

وتواصل الولايات المتحدة فرض عقوبات على إيران حتى في ظل أزمة تفشي وباء كورونا، كما فرضت إجراءات صارمة مماثلة على فنزويلا في محاولة لإبعاد الرئيس نيكولاس مادورو عن السلطة.

وقال مسؤول فنزويلي الأسبوع الماضي إن بلاده تلقت مواد تستخدم في صناعة تكرير النفط عبر شحنة جوية من إيران لمساعدتها في إعادة تشغيل مصفاة كاردون الضرورية لإنتاج البنزين.

يذكر أن الرئيس الإيراني حسن روحاني قال للرئيس الفنزويلي الأسبوع الماضي إن "العقوبات الأميركية ضد إيران وفنزويلا في مجال إنتاج النفط غير قانونية وتخالف القواعد الدولية".

هذا وكانت واشنطن فرضت عقوبات على شركة طماهان" في 2011، قائلة إنها قدمت دعما مالياً وغير مالي لـ"حرس الثورة" الإيراني.