ترامب يتهم الصين بنشر كورونا ويتوعد بفرض رسوم.. وبومبيو: لا أدلة

الرئيس الأميركي يهدد بفرض رسوم عقابية على الصين، ويتهم مختبراً صينياً في ووهان بالتسبب في انتشار فيروس كورونا، ووزير الخارجية الأميركي يؤكد أن بلاده لا تمتلك الأدلة على هذه الاتهامات.

  • ترامب يتهم الصين بنشر كورونا ويتوعد بفرض رسوم.. وبومبيو: لا أدلة
    مرة أخرى.. الرئيس الأميركي يهاجم الصين ويحملها مسؤولية انتشار فيروس كورونا

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّه يفكّر في فرض رسوم عقابيّة على الصين.

وأوضح أنه اطّلع على أدلّة "تشير إلى أنّ فيروس كورونا المستجدّ مصدرهُ مختبر صيني في ووهان، اتُهم في الآونة الأخيرة بالافتقار إلى الشفافية"، من دون أن يحدد ماهية الأدلة التي اطلع عليها.

وردّاً على مراسل في البيت الأبيض سأله عمّا إذا كان اطّلع على أدلّة تجعله يعتقد جدّياً بأنّ معهد ووهان للفيروسات هو مصدر جائحة كورونا، قال ترامب: "نعم". وأضاف: "إنّه شيء كان يمكن احتواؤه في مكان المنشأ. وأعتقد أنّه كان من الممكن احتواؤه بسهولة كبيرة". 

وردّاً على سؤال آخر حول احتمال أن لا تردّ الولايات المتحدة ديونها إلى الصين، في إجراء انتقامي، قال ترامب: "يمكنني أن أفعل ذلك بشكل مختلف، عبر فرض ضرائب جمركيّة"، كما كان فعل في السابق خلال النزاع التجاري بين بلاده وبكين.

من جهته، قال وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو، يوم أمس، إنّه لا يعرف "بدقّة" من أين بدأ الوباء. 

وأوضح في مقابلة مع إذاعة محلّية: "لا نعرف ما إذا كان مصدره معهد ووهان للفيروسات، ولا نعلم ما إذا كان أتى من سوق ووهان أو حتّى من مكان آخر"، مؤكداً أنه "ليست لدينا تلك الإجابات. ولهذا السبب، أوضح الرئيس ترامب أنّنا بحاجة إلى الحصول عليها".

يُذكر أن الرئيس الأميركي الذي يواجه انتقادات كبيرة بسبب سياسته التي اتبعها بما يخص فيروس كورونا، والتي أدت إلى انتشار الوباء في البلاد، يستمر برمي المسؤولية على الصين تارة، وعلى منظمة الصحة العالمية تارة أخرى.