التحالف السعودي يستهدف المنفذ الرئيسي لتدفق الغذاء والدواء لليمنيين

رغم الوضع الإنساني الصعب، وفي ظل أزمة كورونا، التحالف السعودي يستهدف المنفذ الرئيس لتدفق الغذاء والدواء لليمنيين بعد إغلاق ميناء الحديدة، ووقوع عدد من الشهداء.

  • التحالف السعودي يستهدف المنفذ الرئيسي لتدفق الغذاء والدواء لليمنيين
    صورة من موقع الاستهداف عن حساب المركز الإعلامي لأنصار الله على تلغرام

استشهد وجرح عدد من المدنيين في غارات للتحالف السعوديّ استهدفت مركز جمرك عفار في محافظة البيضاء.

مصلحة الجمارك أوضحتْ في بيان لها أن غارات التحالف السعوديّ أدّت إلى احتراق شاحنات محمّلة بالغذاء عند المنفذ الرئيس لتدفّق الغذاء والدواء بعد إقفال ميناء الحديدة.

مصلحة الجمارك أكدت في بيان لها اليوم السبت، أن موقع ساحة الجمرك المستهدف "تمّ إبلاغ الأمم المتحدة بإحداثياته عند بدء العمل به، وهو المنفذ الرئيس لتدفق الغذاء والدواء لا سيما بعد إغلاق وحصار العدوّ لميناء الحديدة". 

البيان أشار إلى أن المركز "توجد فيه مئات الشاحنات المحمّلة بالغذاء"، مشددةً في بيانها على أنّ هذا الاستهداف "هو استهداف للشعب اليمنيّ ومحاصرته في الغذاء والدواء لا سيما في ظل مخاطر تفشي وباء كورونا". 

وحمّلت مصلحة الجمارك دول العدوان والأمم المتحدة "المسؤوليّة الكاملة"، داعيةً الغرف التجاريّة العالميّة والمنظمات الدوليّة إلى التحرك بهدف "حماية المواطنين والمدنيين من جرائم دول العدوان".

وفي أوّل ردود الفعل، اعتبر ‏ عضو المجلس السياسي في اليمن محمد علي الحوثي، أنّ ارتكاب المجازر هو "العنوان الإجرامي الأبرز للتحالف السعودي طوال سنوات العدوان على اليمن". 

‏الحوثي أشار في تصريح له اليوم، أنّه على دول العدوان الأميركي السعودي وحلفائه "التفرّغ الجاد لمواجهة كورونا بدلاً من استمرار القصف الجويّ والمعارك البريّة على الجمهورية اليمنيّة". 

واعتبر الحوثي أنّ قصف المواد الغذائية والبضائع في منفذ عفار "يأتي في إطار الحصار المزدوج لأبناء الشعب اليمني". 

كما وصف الحوثي الاستهداف بـ"جريمة حرب مع سبق الإصرار".