العالم يواصل رفع إجراءات العزل تدريجياً

في حين تُسرع الولايات الأميركية التي لا تزال تشهد ارتفاعاً في أعداد إصابات كورونا في عمليّة رفع إجراءات الحجر، تعمد الدول الأوروبية إلى رفع تدريجيّ وحذر تجنباً لموجة أخرى من الوباء.

  • العالم يواصل رفع إجراءات العزل تدريجياً
    طفل يلعب على دراجة بخارية في ساحة نافونا في روما مع استمرار إجراءات العزل (أ.ف.ب)

تتواصل عمليّة رفع إجراءات العزل عن سكان العديد من دول العالم بسرعات متفاوتة، بهدف تجنّب تفشي أكبر لفيروس كورونا (كوفيد-19)، بعد أكثر من شهرين من مواجهة المرض.

وعلى الرغم من أنّ أعداد الضحايا ما زالت مرتفعة فيها، إلّا أنّ الولايات الأميركية تتقدم على طريق رفع إجراءات الحجر، في مقابل عدد من الدول الأوروبية، التي يتأكد تدريجياً بدء انحسار الوباء فيها، لكن الرغبة في تجنب موجة جديدة من الإصابات يدفع حكوماتها إلى رفع الإجراءات تدريجياً وببطء.

وبدأت إجراءات رفع الحجر التدريجي، مع وصول عدد الإصابات في العالم، اليوم السبت، إلى 3.34 مليون إصابة، وتخطي عدد الوفيات الـ239 ألف حالة وفاة. 

وبهدف انعاش الاقتصاد، بدأت أكثر من 35 من الولايات الأميركية الخمسين رفع إجراءات العزل الصارمة التي فرضتها، بينما تتزايد التظاهرات المطالبة بإعادة فتح البلاد في العديد من الولايات، كان آخرها كاليفورنيا، أمس الجمعة. 

ولاية تكساس مثلاً، أعادت أمس فتح المحلات التجارية والمطاعم والمكتبات شرط ألا تعمل بأكثر من 25% من طاقتها. ويأتي هذا القرار رغم أنها سجلت قبل يوم واحد فقط أكبر حصيلة للوفيات تجاوزت الخمسين في يوم.

أوروبا ترفع الحجر تدريجياً وبحذر

أمّا في أوروبا، ورغم  انحسار الوباء بشكل واضح في أكثر الدول المتضررة من كورونا وهي إيطاليا واسبانيا وفرنسا. لكن حكوماتها قررت رفع إجراءات العزل تدريجياً وببطء وحذر كبيرين، خوفاً من موجة ثانية من العدوى. 

إسبانيا ستشهد خلال عطلة نهاية الأسبوع تخفيفاً جديداً للحجر الصارم الذي فُرض منذ 14 آذار/مارس الماضي، وذلك عبر السماح بالخروج لممارسة الرياضة الفرديّة، والسماح بخروج الأطفال من المنازل لساعة واحدة يومياً. 

لكن إسبانيا فرضت أيضاً مُهلاً زمنية يجب احترامها لتجنب ازدحام الشوارع وإبقاء الأطفال والمسنين بعيدين، من خلال منحهم فرصة الخروج في ساعات أخرى.

وفي بريطانيا حيث توفي 27 ألفاً و510 أشخاص بالفيروس، وأصيب فيه أكثر من 177 ألفاً، فقد أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون، الذي تعافى مؤخراً من كوفيد-19، أن الوباء "بلغ ذروته"، واعداً بخطة لرفع إجراءات العزل سيعرضها الأسبوع المقبل.

وتبدو التكلفة الاقتصادية لإجراءات مكافحة كورونا مرتفعة على مستوى العالم، خاصةً بالنسبة للدول والسكان الأكثر فقراً.

يذكر أنّ منظمة العمل الدولية أكدت مؤخراً أنّ مليار و600 مليون شخص قد يفقدون وسائل عيشهم بسبب هذه الأزمة، التي عصفت بالعالم منذ كانون الثاني/يناير الماضي.