الحكومة اللبنانية ستدير شبكتي المحمول لحين طرح عطاء جديد

الحكومة اللبنانية تستعيد إدارة شبكتي اتصالات الهاتف المحمول في البلاد المملوكتين للدولة، بعد انتهاء أحدث العقود.

  • الحكومة اللبنانية ستدير شبكتي المحمول لحين طرح عطاء جديد
    تظاهرات لبنانية إعتراضاً على الاحتكار من قبل شركات الاتصالات (أرشيف)

قال وزير الاتصالات اللبناني طلال حواط بعد اجتماع لمجلس الوزراء اليوم الثلاثاء، إن الحكومة اللبنانية ستستعيد إدارة شبكتي اتصالات الهاتف المحمول في البلاد المملوكتين للدولة، بعد انتهاء أحدث العقود.

وأضاف حواط، إن "عطاء لعقود جديدة لإدارة مشغلي اتصالات الهاتف المحمول والبيانات سيكون جاهزاً في غضون ثلاثة أشهر"، لافتاً إلى أنه "في هذه الأثناء ستتولى الوزارة إدارة الشبكتين".

وفي لبنان مشغلان اثنان فقط لخدمات الاتصالات المحمولة هما "ألفا" و"تاتش"، ويجلبان جزءاً كبيراً من إيرادات الدولة.

كما، تدير الشبكتين على الترتيب "أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا المصرية" منذ 2009، و"زين" الكويتية منذ 2004 بعقود جرى تجديدها مراراً.

وتصارع حكومة لبنان منذ توليها المسؤولية في كانون الثاني/يناير أزمة مالية واقتصادية على نطاق لم تشهده البلاد من قبل.

ويذكر أنّ الحكومة اللبنانية أقرت منذ أيام في جلستها العادية في القصر الجمهوري في بعبدا، خطتها الإنقاذية لمواجهة التدهور الاقتصادي المتواصل، بعد إدخال تعديلات طفيفة على الصيغة المقترحة‎.

ووقّع لبنان الذي تعثر للمرة الأولى عن سداد ديونه السيادية في آذار/مارس، طلب مساعدة من صندوق النقد الدولي، حيث خفضت الأزمة قيمة العملة المحلية بأكثر من النصف، وهو ما أدى إلى قفزات في الأسعار وأذكى اضطرابات.

وفي الاحتجاجات التي اندلعت ضد النخبة الحاكمة العام الماضي، كانت واحدة من العديد من المظالم تتعلق بفواتير الهاتف، وهي من بين الأكثر ارتفاعاً في المنطقة.