غارات على مناطق متفرقة في اليمن.. وعدد من الشهداء بينهم أطفال

طاولت الغارات الجويّة للتحالف السعودي منطقة البياضة في مديرية صِرواح غربي محافظة مأرب ومعسكر العَرْقوب بمديرية خَوْلان الطِّيال في الريف الشرقي للعاصمة صنعاء.

  • غارات على مناطق متفرقة في اليمن.. وعدد من الشهداء بينهم أطفال
    تواصل طائرات التحالف السعودي شن غاراتها على مناطق متفرقة من البلاد

استشهد 4 مواطنين يمنيين، بينهم طفل، وأصيب طفل آخر جراء قصف صاروخيّ لبوارج التحالف السعودي على منطقة الجَر الزراعية في مديرية عَبْس في محافظة حَجَّة الساحلية على البحر الأحمر شمال غرب اليمن. 

يأتي ذلك فيما تواصل طائرات التحالف السعودي شنّ غاراتها على مناطق متفرقة من البلاد، حيث استهدفت غارات عدة منطقة مجازة الحدودية بين عسير السعودية ومحافظة صعدة.

كما طاولت الغارات الجويّة للتحالف منطقة البياضة في مديرية صِرواح غربي محافظة مأرب، ومعسكر العَرْقوب في مديرية خَوْلان الطِّيال في الريف الشرقي للعاصمة صنعاء.

وقصفت قوات التحالف السعودي، فجر اليوم الخميس، بصواريخ الكاتيوشا وقذائف المدفعيّة، مواقع الجيش واللجان في منطقة كيلو-16 شرقي مدينة الحُدَيْدَة، تزامناً مع استحداث تحصينات قتاليّة جديدة في المنطقة، في ظل تحليق طائرتين حربيتين فوق منطقة الجاح الأعلى جنوب المحافظة، وفقاً لمصدر عسكري في حكومة صنعاء.

وأكّدت غرفة رصد خروقات التحالف السعودي التابعة لحكومة صنعاء، تسجيل 73 خرقاً جديداً لقوّات التحالف السعوديّ لاتفاق وقف إطلاق النار في المحافظة الساحليّة غرب اليمن خلال الساعات الأربع وعشرين الماضية .

في المقابل، أعلن التحالف السعودي ارتفاع عدد خروقات قوات حكومة صنعاء لقراره الأحادي الجانب لوقف إطلاق النار في اليمن إلى 2572 خرقاً، شملت استخدام كل أنواع الأسلحة والصواريخ الباليستية.

ونقل التلفزيون السعودي الرسمي عن قيادة التحالف السعودي قولها: "نطبق أقصى درجات ضبط النفس مع حق الرد المشروع، وملتزمون بوقف إطلاق النار ودعم جهود المبعوث الأممي". 

يذكر أنّ التحالف السعودي أعلن في 8 نيسان/أبريل الماضي وقف عملياته العسكرية في اليمن "دعماً لمبادرة الأمم المتحدة"، لكن عملياته لم تتوقف حتى اللحظة، رغم مخاطر تفشي فيروس كورونا في البلاد.