الحكومة اللبنانية: الأمن الغذائي قضية وطنية.. يجب الحزم!

مجلس الوزراء اللبناني يخصص جلسة لمعالجة مسألة ارتفاع الأسعار، ويتخذ إجراءات للحؤول دون تحكم التجار بالأسعار، ووزير التربية يعلن عن إلغاء الامتحانات الرسمية للمرحلة المدرسية المتوسطة.

  • الحكومة اللبنانية: الأمن الغذائي قضية وطنية.. يجب الحزم!
    دعا رئيس الحكومة اللبنانية حسّان دياب إلى وضع خطة سريعة لضبط فلتان الأسعار

عقد مجلس الوزراء اللبناني، اليوم الخميس، جلسة مخصصة لمتابعة الوضع المعيشي وارتفاع الأسعار، أكد فيها أن "الأمن الغذائي قضية وطنية، ويجب الحزم في قمع أي محاولة للعبث بلقمة عيش اللبنانيين".

وقال رئيس الحكومة حسان دياب، خلال الجلسة العادية، إن البلاد "أمام مواجهة حقيقية مع موجة الغلاء، ولا يجوز أن نبقى مكتوفي الأيدي كأننا غير معنيين. ومن غير المقبول ألا نتصرف بسرعة، لأن الأمور ستخرج عن السيطرة أكثر، وأصبح التسعير مزاجياً وغير مدروس، ولا علاقة للأسعار بارتفاع سعر صرف الدولار".

ودعا دياب إلى وضع خطة سريعة لضبط فلتان الأسعار، مضيفاً أن "من الضروري أن نمنع بعض التجار من التحكم بأسعار المواد الغذائية".

وأكد رئيس الوزراء أن "كل الحكومة معنية بمتابعة هذا الموضوع، وليس فقط وزارة الاقتصاد، حتى الأجهزة الرقابية والأجهزة الأمنية والبلديات يجب أن تكون شريكة في مواجهة وباء ارتفاع الأسعار".

وأبلغ وزير الاقتصاد مجلس الوزراء قراراً بوضع حد أقصى لهامش الربح للسلع الأساسية، وكذلك التحقق من تطبيق المعايير نفسها لدى المتاجر.

وأكد مجلس الوزراء ضرورة أن تواكب قوى الأمن الداخلي المراقبين الاقتصاديين، لضبط فلتان الأسعار، إضافة إلى تعزيز المراقبين بمندوبين من البلديات.

وعلمت الميادين قبل الجلسة أن الحكومة "ستتخذ إجراءات صارمة لمواجهة غلاء الأسعار، في ضوء الارتفاع الهائل لأسعار السلع، وتحديداً الغذائيّة منها والضروريّة". 

من جهة أخرى، أعلن وزير التربية والتعليم العالي اللبناني طارق مجذوب، مساء اليوم الخميس، عن "إلغاء شهادتي البريفيه الأكاديمية، والشهادات الفنية ما دون مستوى شهادة البكالوريا الفنية"، على أن يوضح تفاصيل هذا الإجراء يوم غد الجمعة.