وزارة العدل الأميركية تسقط التهم الموجهة لمستشار الأمن القومي السابق

وزارة العدل الأميركية تسقط التّهم الموجّهة إلى مستشار الأمن القومي السابق الجنرال مايكل فلين الذي كان اعترف بجرم الإدلاء بشهادة زور بشأن اتصالات حصلت بينه وبين دبلوماسي روسي.

  • وزارة العدل الأميركية تسقط التهم الموجهة لمستشار الأمن القومي السابق
    مستشار الأمن القومي السابق الجنرال مايكل فلين

أسقطت وزارة العدل الأميركية، أمس الخميس، التّهم الموجّهة إلى مستشار الأمن القومي السابق الجنرال مايكل فلين، الملاحق بجرم الإدلاء بشهادة زور بشأن اتصالات حصلت بينه وبين دبلوماسي روسي.

وأظهرت وثائق قضائية أنّ وزارة العدل اعتبرت التحقيق بحقّ الجنرال السابق البالغ من العمر 61 عاماً لم يستند إلى "أساس مشروع"، وأن تصريحات الجنرال "حتى وإن كانت خاطئة فهي لم تكن مهمّة".

وكان فلين عضواً في فريق الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري دونالد ترامب للانتخابات الرئاسية في 2016، وقد أجرى خلال الفترة الممتدة بين انتخاب ترامب وتسلّمه مفاتيح البيت الأبيض اتصالات سرية بالسفير الروسي في واشنطن في حينه سيرغي كيسلياك.

وبعد أن عيّنه ترامب مستشاراً لشؤون الأمن القومي، استجوبه محقّقون من مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" في 24/كانون الثاني/يناير 2017، في إطار التحقيق في التدخّل الروسي في الانتخابات الرئاسية، لكنّ فلين أخفى عن المحقّقين هذه الاتصالات.

وما لبث فلين أن اضطر للاستقالة من منصبه بسبب كذبه على نائب الرئيس مايك بنس.

وكان فلين وافق في 2017 على الإقرار بذنبه بتهمة الإدلاء بشهادة زور التي وجّهت إليه، متعهّداً التعاون مع المحقّقين وذلك في إطار اتفاق أبرمه معهم، لكنّه غيّر وكلاء الدفاع عنه في العام الماضي، وكذلك أيضاً استراتيجيته في الدفاع عن نفسه وطلب مذاك إلغاء الاتفاق، معتبراً أنّه كان ضحية تلاعب سياسي.

والأسبوع الماضي، دعم ترامب مستشاره السابق، واصفاً المحقّقين الفدراليين الذين تولّوا قضيته بـ"عناصر شرطة فاسدين".