بهاء الحريري: لا يوجد في لبنان حالياً دولة قويّة ومسؤولة

بهاء الحريري، ابن رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، ينتقد في بيان له الوضعين السياسي والاقتصادي، ويؤكد "دعمه للاحتجاجات" مشيراً إلى أنّه "لا وجود لدولة قويّة في لبنان".

  • بهاء الحريري: لا يوجد في لبنان حالياً دولة قويّة ومسؤولة
    بهاء الحريري: عودة لبنان ستكون لواقع الإنهيار الذي خلّفته جائحة من صُنع ​منظومة​ ​الفساد​ والجشع

اعتبر بهاء الدين الحريري، ابن رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، أنّه لا يوجد في لبنان حالياً "دولة قويّة ومسؤولة ومتينة اقتصادياً لتحمل عبء بث النشاط في أرجاء البلاد". 

الحريري تحدث في بيان اليوم الجمعة، عن أنّه "في وقت يقترب فيه ​العالم​ من العودة التدريجية الى حياة ما بعد وباء ​كورونا​، والتكيُّف الإجتماعي والإقتصادي بدأت تظهر ملامحه من خلال برامج وحوافز لإعادة النشاط للقطاعات كما لفُرص العمل لمن فقدها"، فإنّ عودة لبنان برأيه "ستكون لواقع الانهيار الذي خلّفته جائحة من صُنع ​منظومة​ ​الفساد​ والجشع، تلك المنظومة التي استخدمت لُغة الطائفية الجوفاء لسلب وطننا قدراته التي بنى بناته وأبناؤه أسُسه وكيانه".

وقال الحريري إنّه بعد عام 2005، أي بعد اغتيال والده رفيق الحريري "ذهب غالبية السياسيين والأحزاب إلى تكديس القوّة والأموال على حساب الوطن ومصالح المواطنين".

وتابع: "عُقدت التحالفات الرباعية والخماسية على قاعدة: أصمُتُ عن سلاحك واستباحة حزبك للسيادة الوطنية وأنت تسكت عن صفقاتنا وسرقتنا للمال العام، فكان الضحية بحسبه لبنان وأهله والثقة الدولية"، حسب تعبيره.

في هذا السياق، رأى الحريري أنّه "لا نرى بدّاً إلا في إسناد مطالب ​الثورة​ المحقة في تغييرٍ جذريّ في بنية ​النظام اللبناني​ والمجتمع، وفي طريقة إدارة الشأن العام والحفاظ على معيشة المواطن، وإعادة كرامته التي فُقِدت على يد المنظومة السياسية"، مشيراً إلى أنه يجب "مساندة مطالب اللبنانيين في تأسيس نظام اجتماعي جديد ينصف جميع المواطنين ويؤسس لدولة عادلة ولحكم القانون". 

وشكر الحريري في بيانه من وصفها بـ"المنظّمة النهمة والجشعة"ـ، مبرزاً أنّ "اليوم، الكل سواسية في المعاناة، وسيُسجّل التاريخ قيامة بنات وأبناء الوطن يداً واحدة للفظ تلك الجائحة البشرية وتركها لكتب التاريخ".

من جهته رد النائب السابق عن "تيار المستقبل" مصطفى علّوش، على بيان بهاء الحريري، متوجهاً إليه في تغريدة على "تويتر" بالقول: "استغربت من أين أتتك هذه الغيرة المفاجئة على لبنان الذي غبت عنه منذ اغتيال والدك، وكنا نتمنى لو شاركتنا يوماً بقراءة الفاتحة عن روحه؟".

وسأل علوش الحريري: "أبناؤنا نزلوا تحت المطر ونحن نزلنا تحت الخطر، وأنت أين كنت؟".

يذكر أنّ لبنان يعيش على وقع أزمة اقتصادية، تفاقمت بشكل أكبر مع بدأ الاحتجاجات في تشرين الأوّل/أكتوبر 2019، ومع ظهور فيروس كورونا في البلاد نهاية شباط/فبراير الماضي.

الحكومة اللبنانية الحالية برئاسة حسّان دياب، أقرّت مؤخراً خطتها الإنقاذية لمواجهة التدهور الاقتصادي المتواصل، حيث اعتبر دياب تعليقاً على إقرار الخطة، إنه بذلك "نكون قد وضعنا القطار على السكة، وقد أشبعناها درساً لأنها ستحدد مسار الدولة لإصلاح الواقع".