إيران تسمح بصلوات الجمعة للمرة الأولى منذ نحو شهرين

المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور يقول إنه تم تسجيل 55 وفاة بفيروس كورونا في الساعات الـ24 الأخيرة، ويدعو الإيرانيين "لمواصلة الالتزام بالنصائح الصحية، خصوصاً التباعد الاجتماعي.

  • إيران تسمح بصلوات الجمعة للمرة الأولى منذ نحو شهرين
    سمحت إيران إعادة فتح المساجد الاثنين في حوالى 30% من المحافظات التي تعتبر فيها مخاطر تجدد الوباء متدنية نسبياً

سمحت السلطات الإيرانية للمصلين اليوم الجمعة بحضور "صلوات الجمعة" للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين، لكن العاصمة طهران لا تزال خاضعة لقيود التباعد الاجتماعي في إطار مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

ومنذ أن أعلنت أولى الإصابات لديها في منتصف شباط/فبراير الماضي، تحاول إيران التي تعد البلد الأكثر تأثّراً بوباء كورونا في الشرق الأوسط، احتواء الفيروس المسبب له.

وحضّت الحكومة الجمعة مواطنيها على تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي "بجدية أكبر" مع إعلانها عن أكثر من 1500 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد.

ومن أجل احتواء انتشار الوباء، اتخذت إيران عدة تدابير لكنها لم تفرض إغلاقا أو اجراءات عزل صحي. وأغلقت المدارس أبوابها وتم إرجاء المناسبات الكبرى كما حظر التنقل بين مختلف المدن منذ منتصف آذار/ مارس الماضي  كجزء من هذه الجهود.

لكن إيران سمحت بإعادة فتح المتاجر تدريجياً منذ 11 نيسان/ أبريل الماضي، كما أعطت الضوء الأخضر لإعادة فتح المساجد الاثنين في حوالى 30% من المحافظات التي تعتبر فيها مخاطر تجدد الوباء متدنية نسبياً.

وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون الرسمي مصلين يؤدون صلاة الجمعة في مسجد في محافظة اذربيجان الشرقية، وكانوا يضعون كمامات ويجلسون بعيداً عن بعضهم، بموجب قواعد التباعد الاجتماعي.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إنه تم تسجيل 55 وفاة بالفيروس في الساعات الـ24 الأخيرة، لترتفع الحصيلة الإجمالية للوفيات بـ"كوفيد-19" في البلاد إلى 6541.

وأضاف  في تصريحات متلفزة أن 1556 شخصاً جاءت فحوصاتهم إيجابية في الفترة نفسها ما يرفع عدد الإصابات الإجمالي في البلاد إلى 104691.

جهانبور دعا الإيرانيين "لمواصلة الالتزام بالنصائح الصحية، خصوصاً التباعد الاجتماعي، بشكل أكثر جدية مما كان الوضع عليه في الأيام والأسابيع السابقة".