اليمن: التحالف السعودي يشن أكثر من 50 غارة في أقل من 48 ساعة

طائرات التحالف السعودي تقصف بـ21 غارة مديرية خَبْ والشَّعْف الحدودية مع نجران السعودية في محافظة الجوف المجاورة لمأرب، والعميد يحيى سريع يقول إن القوات المسلحة تصدت لزحف واسع لقوى العدوان في صرواح.

  • اليمن: التحالف السعودي يشن أكثر من 50 غارة في أقل من 48 ساعة
    رصد نحو 41 خرقاً جديداً للقوات المتعددة للتحالف السعودي لاتفاق وقف إطلاق النار

أفاد مراسل الميادين بأنَ طائرات التحالف السعودي استهدفت بسلسلة غارات مديرية سحار غربيَ صعدة. 

هذا وعاودت مقاتلات التحالف السعودي شن غاراتها الجوية على مديرية صرواح غربي محافظة مأرب شمال شرق اليمن، بعد ساعات من تصدي القوات المسلحة بصنعاء لزحف واسع ومكثف لقوات الرئيس هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي في ذات المديرية.

وقال العميد يحيى سريع إن قوات "العدوان شنت زحفاً من عدة مسارات استمر لساعات بغطاء جوي مكثف بأكثر من 18 غارة جوية"، وأكد سريع مقتل وجرح العشرات من قوات هادي بينهم قادة خلال صد هجومهم المكثف في مديرية صِرواح غربي مأرب.

وبالتزامن، شنت طائرات التحالف السعودي أكثر من 50 غارة خلال أقل من 48 ساعة الماضية، واستهدفت 23 غارة جوية مديرية صرواح غربي مأرب، حيث تتواصل المواجهات العنيفة بين قوات حكومة صنعاء وقوات الرئيس هادي بمختلف أنواع الأسلحة، والتي خلفت قتلى وجرحى من الجانبين في الساعات الماضية.

كذلك قصفت طائرات التحالف السعودي بـ21 غارة مديرية خَبْ والشَّعْف الحدودية مع نجران السعودية في محافظة الجوف المجاورة لمأرب، وغارتين طاولتا مديرية مُكَيْراس الواقعة بين محافظتي البيضاء وأبين، و6 غارات على منطقة النّقْع بمديرية سَحَار غربي مدينة صعدة ومنطقة الملاحيظ في مديرية الظاهِر الحدودية، تزامناً مع قصف صاروخي ومدفعي على مناطق زراعية وسكنية في مديرية رازِح الحدودية المحاذية لجيزان السعودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن. 

وفي محافظة الحُدَيْدة الساحلية غرب البلاد، أكد مصدر عسكري في حكومة صنعاء رصد نحو 41 خرقاً جديداً للقوات المتعددة للتحالف السعودي لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين الطرفين برعاية الأمم المتحدة منذُ كانون الأول/ ديسمبر 2018.

المصدر لفت إلى أن القوات المتعددة للتحالف السعودي تواصل استحداث تحصينات قتالية بالترافق مع تحليق لطائرات حربية واستطلاعية للتحالف السعودي في أجواء جبهات الحُدَيْدَة.

فيما قالت القوات المتعددة للتحالف السعودي في الساحل الغربي إنها صدت هجمات عدة لقوات حكومة صنعاء في المحافظة نفسها. 

بدوره، قال رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام: "منذ وقت مبكر ونحن ندعو لصيانة ناقلة صافر النفطية قبالة الحُدَيْدَة وقوى العدوان المدعومة أميركياً تتعمد إعاقة ذلك".

وأضاف عبد السلام في تغريدة له على "تويتر" أن "قوى العدوان المدعومة أميركياً تعمّدت بحصارها الظالم وضعَ العراقيل ومنع إجراء أي صيانة لناقلة صافر النفطية".

المؤتمر الشعبي العام في اليمن من جهته أكد أن ما تشهده المحافظات الجنوبية يعكس حقيقة المشاريع التي تتبناها وتدعمها دول تحالف العدوان بقيادة السعودية والإمارات، مشيراً إلى أن ما يحدث يأتي في إطار مخططات تمزيق الجمهورية اليمنية والسعي لإقامة كانتونات متصارعة ومتحاربة تخدم أهداف الاستعمار الجديد، وفق تعبيره.