الحركة الأسيرة الفلسطينية: تجميد حسابات الأسرى المصرفية خيانة عظمى

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية يعلن التوصل إلى اتفاق مع البنوك على تجميد أي إجراء بخصوص حسابات الأسرى،. وشّبان يطلقون النار على بنك في مدينة جنين احتجاجاً على توقيف حسابات مصرفية للأسرى بناءً على ضغوطٍ إسرائيليةٍ.

  • الحركة الأسيرة الفلسطينية: تجميد حسابات الأسرى المصرفية خيانة عظمى
    إطلاق نار على بنك القاهرة عمان في مدينة جنين

حذرت الحركة الأسيرة من أن المشاركة في عملية تجميد حسابات الأسرى المصرفية خيانة عظمى.

وفي ملف حسابات الأسرى التي أوقفتها بنوك فلسطينية بناءً على ضغوطٍ إسرائيليةٍ، أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية  التوصل إلى اتفاق مع البنوك على تجميد أي إجراء بخصوص هذه الحسابات. وأكد أن بإمكان عائلات الأسرى تفعيل حساباتها البنكية ابتداء منْ يوم غدٍ الأحد .

وكانت ردود الفعل المنددة قد استمرت وحذرت الحركة الأسيرة في بيان تلاه مقاتلون ملثمون من أن المشاركة في هذا الإجراء خيانة عظمى.

في غضون ذلك، أطلق عدد من الشبان النار على "بنك القاهرة عمان" في مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

وحضرت الأجهزة الأمنية الفلسطينية إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث وهو الثاني في نوعه.

يشار إلى أن البنك كان قد عطّل البطاقات البنكية لأهالي أسرى ومحررين تمهيدًا لإغلاقها.