الخارجية اليمنية تحمّل "التحالف" مسؤولية أي تسرب نفطي من "صافر"

وزير الخارجية في حكومة صنعاء هشام شرف يدين بيان الخارجية الأميركية بشأن السفينة صافر وتحميل صنعاء مسؤولية أي تسرب نفطي منها، كما ويحمل التحالف السعودي مسؤولية حدوث أي تسرب نفطي من السفينة.

  • الخارجية اليمنية تحمّل "التحالف" مسؤولية أي تسرب نفطي من "صافر"
    شرف: قوات التحالف هي من تفرض حصاراً مطبقاً على اليمن وتمنع الوصول إلى السفينة صافر 

حمّل وزير الخارجية بحكومة صنعاء هشام شرف دول التحالف كامل المسؤولية عن حدوث أي تسرب نفطي من السفينة صافر، أو محاولة استخدام هذا الملف في أي عمل عسكري "عدواني طائش".

وأوضح وزير الخارجية أن ذلك سيؤدي إلى أكبر تسرب نفطي في العالم، وإلى تداعيات بيئية شديدة ستلحق الضرر باليمن ودول المنطقة بالدرجة الأولى.

وفي السياق، استنكر الوزير شرف ما ورد في بيان الخارجية الأميركية، بخصوص السفينة صافر، وتحميل السلطات في صنعاء المسؤولية عن حصول أي تسرب نفطي منها، مشيراً إلى أن السلطات في صنعاء سبق وأن طلبت أكثر من مرة من الأمم المتحدة ومنظماتها ووكالاتها المتخصصة في اليمن بإرسال فريق تقييم وصيانة للخزان النفطي العائم صافر يقوم بعمله في وقت متزامن، يشمل تقييم الوضع وإجراء الصيانة المطلوبة.

وأكد ضرورة التعامل مع هذا الملف بشكل بيئي وفني بحت، لافتاً إلى أنه سبق وأن طرحت بدائل للتعامل مع النفط المخزون بالسفينة صافر، ومنها بيع الكمية والاستفادة منها في مجالات إغاثية وإنسانية، وبحيث تفرغ الكمية تدريجياً تجنباً لحدوث كارثة بيئية في البحر، "لكن موقف تحالف دول العدوان ونواياه السيئة في استخدام هذا الملف أدى إلى تأخر الوصول إلى حل يضمن استكماله بالشكل الفني والمهني الآمن"، بحسب تعبيره.

 في غضون ذلك، لفت الوزير شرف إلى أن حكومة الإنقاذ الوطني سبق وأن حذرت مراراً وعبر وزارة الخارجية ومذكراتها لمجلس الأمن، والعديد من الدول والجهات ذات العلاقة، بشأن احتمالية حدوث تسرب من الخزان العائم نتيجة تهالك السفينة ومنع تحالف العدوان إجراء أي صيانة لها منذ سنوات.

وأكد الوزير شرف أن قوات التحالف هي من تفرض حصاراً مطبقاً على اليمن براً وبحراً وجواً وتمنع الوصول إلى السفينة صافر أو حتى القيام بصيانتها.

وفي السياق، رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام قال أمس: "منذ وقت مبكر ونحن ندعو لصيانة ناقلة صافر النفطية قبالة الحُدَيْدَة وقوى العدوان المدعومة أميركياً تتعمد إعاقة ذلك".

وأضاف عبد السلام في تغريدة له على "تويتر" أن "قوى العدوان المدعومة أميركياً تعمّدت بحصارها الظالم وضعَ العراقيل ومنع إجراء أي صيانة لناقلة صافر النفطية".